Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ أَمْ حَسِبَ ٱلَّذِينَ ٱجْتَرَحُواْ ٱلسَّيِّئَاتِ أَن نَّجْعَلَهُمْ كَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ سَوَآءً مَّحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَآءَ مَا يَحْكُمُونَ } * { وَخَلَقَ ٱللَّهُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ بِٱلْحَقِّ وَلِتُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } * { أَفَرَأَيْتَ مَنِ ٱتَّخَذَ إِلَـٰهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ ٱللَّهُ عَلَىٰ عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَىٰ سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَىٰ بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ ٱللَّهِ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ } * { وَقَالُواْ مَا هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا ٱلدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَآ إِلاَّ ٱلدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ } * { وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ءَايَٰتُنَا بَيِّنَاتٍ مَّا كَانَ حُجَّتَهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ ٱئْتُواْ بِآبَآئِنَآ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }

القراءة: قرأ أهل الكوفة غير أبي بكر وروح وزيد سواء بالنصب والباقون بالرفع وقرأ أهل الكوفة غير عاصم غشوة بفتح الغين بغير ألف والباقون غشاوة بالألف. الحجة: قال أبو علي: ليس الوجه في الآية نصب سواء على أن تجريه على ما قبله على حدّ قولك مررت برجل ضارب أبوه وبزيد خارجاً أخوه لأنه ليس باسم فاعل ولا مشبّه به مثل حسن وشديد ونحو ذلك إنما هو مصدر فلا ينبغي أن يجري على ما قبله كما يجري اسم الفاعل وما شبّه به لتعرّيه من المعاني التي أعمل فاعل وما شبّه به عمل الفعل ومن قال مررت برجل خير منه أبوه وسرج خزّ صفته وبرجل مئة أبله استجاز أن يجري سواء أيضاً على ما قبله كما أجرى الضرب الأول. فأما من قرأ سواء بالنصب فإنّ انتصابه يحتمل ثلاثة أوجه: أحدها: أن يجعل المحيا والممات بدلاً من الضمير المنصوب في نجعلهم فيصير التقدير أن نجعل محياهم ومماتهم سواء فينتصب سواء على أنه مفعول ثانٍ لنجعل ويكون انتصاب سواء على هذا القول حسناً لأنه لم يرفع مظهراً ويجوز أن يجعل محياهم ومماتهم ظرفين من الزمان فيكون كذلك أيضاً ويجوز أن يعمل في الظرفين أحد شيئين أحدهما: ما في سواء من معنى الفعل كأنّه يستوون في المحيا والممات والآخر: أن يكون العامل الفعل ولم يُعلم الكوفيون الذين نصبوا سواء نصبوا الممات فإذا لم ينصبوه كان النصب في سواء على غير هذا الوجه وغير هذا الوجه لا يخلو من أن ينتصب على أنه حال أو على أنه المفعول الثاني لنجعل وعلى أيّ هذين الوجهين حملته فقد أعملته عمل الفعل فرفعت به المظهر فإن جعلته حالاً أمكن أن يكون الحال من الضمير في نجعلهم ويكون المفعول الثاني قوله كالذين آمنوا فإذا جعلت قوله كالذين آمنوا المفعول الثاني أمكن أن يكون سواء منتصباً على الحال مما في قوله كالذين آمنوا من معنى الفعل فيكون ذو الحال الضمير المرفوع في قوله كالذين آمنوا وهذا الضمير يعود إلى الضمير المنصوب في نجعلهم وانتصابه على الحال من هذين الوجهين ويجوز أن لا يجعل قوله كالذين آمنوا المفعول الثاني ولكن يجعل المفعول الثاني قوله سواء محياهم ومماتهم فيكون جملة في موضع نصب بكونها في موضع المفعول الثاني لنجعل ويجوز فيمن قال مررت برجل مائة أبله فاعمل المائة عمل الفعل أن ينصب سواء على هذا الوجه أيضاً ويرتفع به المحيا كما جاز أن يرتفع به إذا قدّرت الجملة في موضع الحال والحال في الجملة التي هي سواء محياهم ومماتهم يكون من جعل ويكون مما في قوله كالذين من معنى الفعل وقد قيل في الضمير في قوله محياهم ومماتهم قولان: أحدهما: أنه ضمير الكفار دون الذين آمنوا فكان سواء على هذا القول مرتفعاً بأنّه خبر مبتدأ مقدّم تقديره محياهم ومماتهم سواء أي محياهم محيا سوء ومماتهم ممات سوء ولا يكون النصب على هذا في سواء لأنّه إثبات في الأخبار بأنّ محياهم ومماتهم يستويان في الذمّ والبعد من رحمة الله.

السابقالتالي
2 3 4