Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَقَالُواْ لَوْلاَ نُزِّلَ هَـٰذَا ٱلْقُرْآنُ عَلَىٰ رَجُلٍ مِّنَ ٱلْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ } * { أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَّعِيشَتَهُمْ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضاً سُخْرِيّاً وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ } * { وَلَوْلاَ أَن يَكُونَ ٱلنَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَّجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِٱلرَّحْمَـٰنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفاً مِّن فِضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ } * { وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَاباً وَسُرُراً عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ } * { وَزُخْرُفاً وَإِن كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَٱلآخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ }

القراءة: قرأ ابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر سقفاً بفتح السين والباقون سقفاً بضم السين والقاف وقرأ عاصم وحمزة وإن كلّ ذلك لمّا بتشديد الميم والباقون لما خفيفة الميم. الحجة: قال أبو علي: سُقُف جمع سقف مثل رُهُن ورهن ويخفف فيقال رهن وفعل في الجمع يخفف وسقف واحد يدلّ على الجمع ألا ترى أنه علم بقوله { لبيوتهم } إنّ لكل بيت سقفاً ومن شدّد لمّا كانت أن عنده بمنزلة ما النافية فالمعنى ما كلّ ذلك إلا متاع الحياة الدنيا ولمّا في معنى إلا حكى سيبويه نشدتك الله لمّا فعلت وحمله على إلا وهذه الآية تدلّ على فساد قول من قال إنّ قولهوإن كل لمّا جميع لدينا محضرون } [يس: 32] إنّ المعنى لمن هو جميع لدينا حاضرون وزعموا أن في قوله وإن كل هي المخففة من الثقيلة واللام فيها هي التي تدخل لتفصل بين النفي والإيجاب في قوله:
هبلتـك أمـك إن قتلـت لفارسـاً   
ومن نصب بها مخففة فقال إن زيداً لمنطلق استغنى عن هذه اللام لأن النافية لا ينتصب بعدها اسم فلا يقع اللبس وما فيه زيادة وإنّ كل ذلك لمتاع الحياة الدنيا. اللغة: المعارج الدرج واحدها معرج والعروج الصعود وظهر عليه إذا علاه وصعده قال النابغة الجعدي:
بَلَغْنَا السَّماءَ مَجدَنا وجُدُودَنا   وَإنَّـا لَنَرْجُو فَوْقَ ذَلِكَ مَظْهَرا
والسُرُر جمع سرير ويجمع على أسرة أيضاً والزخرف كمال حسن الشيء ومنه قيل للذهب زخرف ويقال زخرفه إذا حسّنه وزيّنه ومنه قيل للنقوش والتصاوير زخرف وفي الحديث أنّه صلى الله عليه وسلم لم يدخل الكعبة حتى أمر بالزخرف فنحي. المعنى: { وقالوا } أي وقال هؤلاء الكفار { لولا نزّل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم } يعنون بالقريتين مكة والطائف وتقدير الآية على رجل عظيم من القريتين أي من إحدى القريتين فحذف المضاف ويعنون بالرجل العظيم من إحدى القريتين الوليد بن المغيرة من مكّة وأبا مسعود عروة بن مسعود الثقفي من الطائف عن قتادة. وقيل: عتبة بن أبي ربيعة من مكة وابن عبد يا ليل من الطائف عن مجاهد. وقيل: الوليد بن المغيرة من مكة وحبيب بن عمر الثقفي من الطائف عن ابن عباس وإنما قالوا ذلك لأنّ الرجلين كانا عظيمي قومهما وذوي الأموال الجسيمة فيهما فدخلت الشبهة عليهم حتى اعتقدوا أن من كان كذلك كان أولى بالنبوّة. فقال سبحانه ردّاً عليهم { أهم يقسمون رحمة ربّك } يعني النبوّة بين الخلق بيّن سبحانه أنه هو الذي يقسم النبوّة لا غيره والمعنى أبأيديهم مفاتيح الرسالة فيضعونها حيث شاءوا عن مقاتل ثم قال سبحانه { نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا } أي نحن قسمنا الرزق في المعيشة على حسب ما علمناه من مصالح عبادنا فليس لأحد أن يتحكم في شيء من ذلك فكما فضّلنا بعضهم على بعض في الرزق فكذلك اصطفينا للرسالة من نشاء وقوله { ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات } معناه أفقرنا البعض وأغنينا البعض فتلقى ضعيف الحيلة غنيّ اللسان وهو مبسوط له وتلقى شديد الحيلة بسيط اللسان وهو مقتر عليه ولم نفوض ذلك إليهم مع قلّة خطره بل جعلناه على ما توجبه الحكمة والمصلحة فكيف نفوّض اختيار النبوة إليهم مع عظم محلّها وشرف قدرها.

السابقالتالي
2