Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَمَنِ ٱنتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَـٰئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِّن سَبِيلٍ } * { إِنَّمَا ٱلسَّبِيلُ عَلَى ٱلَّذِينَ يَظْلِمُونَ ٱلنَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي ٱلأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } * { وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ ٱلأُمُورِ } * { وَمَن يُضْلِلِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُ مِن وَلِيٍّ مِّن بَعْدِهِ وَتَرَى ٱلظَّالِمِينَ لَمَّا رَأَوُاْ ٱلْعَذَابَ يَقُولُونَ هَلْ إِلَىٰ مَرَدٍّ مِّن سَبِيلٍ } * { وَتَرَاهُمْ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا خَاشِعِينَ مِنَ ٱلذُّلِّ يَنظُرُونَ مِن طَرْفٍ خَفِيٍّ وَقَالَ ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِنَّ ٱلْخَاسِرِينَ ٱلَّذِينَ خَسِرُوۤاْ أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ أَلاَ إِنَّ ٱلظَّالِمِينَ فِي عَذَابٍ مُّقِيمٍ }

الإعراب: إنّ ذلك لمن عزم الأمور جواب القسم الذي دلّ عليه قوله { ولمن صبر وغفر } كما قال سبحانه { لئن أخرجوا لا يخرجون معهم }. وقيل: بل هي جملة في موضع خبر المبتدأ الذي هو من صبر وغفر والتقدير أن ذلك منه لمن عزم الأمور وحسن الحذف لطول الكلام وقوله { خاشعين } منصوب على الحال من يُعرَضون ويعرضون في موضع النصب على الحال من تراهم. المعنى: ثم ذكر سبحانه المنتصر فقال { ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل } معناه من انتصر لنفسه وانتصف من ظالمه بعد ظلمه أضاف الظلم إلى المظلوم أي بعد أن ظلم وتعدي عليه فأخذ لنفسه بحقّه فالمنتصرون ما عليهم من إثم وعقوبة وذمّ ومثله في إضافة المصدر إلى المفعول قوله من دعاء الخير. { إنما السبيل } أي الإثم والعقاب { على الذين يظلمون الناس } ابتداء { ويبغون في الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم } أي موجع. { ولمن صبر } أي تحمّل المشقّة في رضاء الله { وغفر } فلم ينتصر { فإنّ ذلك } الصبر والتجاوز { لمن عزم الأمور } أي من ثابت الأمور التي أمر الله تعالى بها فلم تنسخ. وقيل: عزم الأمور هو الأخذ بأعلاها في باب نيل الثواب والأجر. { ومن يضلل الله } أي ومن يضلله الله عن رحمته وجنته { فما له من وليّ } أي معين { من بعده } أي سواه. وقيل: من عذّبه الله عقوبة له على عناده وجحوده فما له من وليّ يلي أمره ويدفع عذاب الله عنه. { وترى الظالمين لمّا رأوا العذاب } أي ترى الظالمين يا محمد إذا شاهدوا عذاب النار { يقولون هل إلى مردّ } أي رجوع وردّ إلى دار الدنيا { من سبيل } تمنّياً منهم لذلك. { وتراهم } يا محمد { يعرضون عليها } أي على النار قبل دخولهم النار { خاشعين من الذلّ } أي ساكنين متواضعين في حال العرض { ينظررن من طرف خفيّ } أي خفيّ النظر لما عليهم من الهوان يسارقون النظر إلى النار خوفاً منها وذلّة في نفوسهم عن الحسن وقتادة. وقيل: خفيّ ذليل عن ابن عباس ومجاهد. وقيل: من عين لا تفتح كلّها وإنما نظروا ببعضها إلى النار. { وقال الذين آمنوا } لمّا رأوا عظيم ما نزل بالظالمين { إنّ الخاسرين } في الحقيقة هم { الذين خسروا أنفسهم } بأن فوّتوها الانتفاع بنعيم الجنة { وأهليهم } أي وأولادهم وأزواجهم وأقاربهم لا ينتفعون بهم { يوم القيامة } لما حيل بينهم وبينهم. وقيل: وأهليهم من الحور العين في الجنة لو آمنوا { ألا إنّ الظالمين في عذاب مقيم } هذا من قول الله تعالى والمقيم الدائم الذي لا زوال له.