Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِن مِّنْ أَهْلِ ٱلْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً }

الإعراب: إنّ في قولـه: { وإن من أهل الكتاب } نافية وأكثر ما تأتي مع إلا وقد تأتي من غير إلا نحو قولـه:ولقد مكنَّاهم فيما إن مكنَّاكم فيه } [الأحقاف: 26] أي في الذي ما مكناكم فيه. قال الزجاج: المعنى وما منهم أحد إلا ليؤمننَّ به وكذلك قولـه:وإن منكم إلا واردها } [مريم: 71] معناه وما منكم أحد إلا واردها وكذلكوما منا إلا له مقام معلوم } [الصافات: 164] أي وما منا أحد إلا له مقام ومثله قول الشاعر:
لو قُلْتَ ما في قَوْمِها لَمْ تِيثَمِ   يَفْضُلُها في حَسَبٍ وَمِيسَمِ
أي ما في قومها أحد يفضلها وذهب الكوفيون إلى أن المعنى وما من أهل الكتاب إلا مَن ليؤمنن به وما منكم إلا من هو واردها وما منا إلا من له مقام وأهل البصرة لا يجيزون حذف الموصول وتبقية الصلة. المعنى: ثم أخبر تعالى أنه لا يبقى أحد منهم إلا ويؤمن به فقال: { وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته } اختلف فيه على أقوال أحدها: أن كلا الضميرين يعودان إلى المسيح أي ليس يبقى أحد من أهل الكتاب من اليهود والنصارى إلا ويؤمنن بالمسيح قبل موت المسيح إذا أنزلـه الله إلى الأرض وقت خروج المهدي في آخر الزمان لقتل الدجال فتصير الملل كلها ملة واحدة وهي ملة الإسلام الحنيفية دين إبراهيم عن ابن عباس وأبي مالك والحسن وقتادة وابن زيد وذلك حين لا ينفعهم الإيمان واختاره الطبري قال: والآية خاصة لمن يكون منهم في ذلك الزمان وذكر علي بن إبراهيم في تفسيره أن أباه حدَّثه عن سليمان بن داود المنقري عن أبي حمزة الثمالي عن شهر بن حوشب قال: قال الحجاج بن يوسف آية من كتاب الله قد أعيتني قولـه: { وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته } والله إني لأمر باليهودي والنصراني فيضرب عنقه ثم أرمقه بعيني فما أراه يحرّك شفتيه حتى يحمل فقلت أصلح الله الأمير ليس على ما أوَّلت. قال: فكيف هو؟ قلت: إن عيسى ابن مريم ينزل قبل يوم القيامة إلى الدنيا ولا يبقى أهل ملة يهودي أو نصراني أو غيره إلا وآمن به قبل موت عيسى ويصلي خلف المهدي قال: ويحك أنى لك هذا ومن أين جئت به. قال: قلت حدَّثني به الباقر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ع. قال: جئت والله بها من عين صافية. فقيل لشهر: ما أردت بذلك. قال: أردت أن أغيظه وذكر أبو القاسم البلخي مثل ذلك وضعَّف الزجاج هذا الوجه قال: إن الذين يبقون إلى زمن عيسى من أهل الكتاب قليل والآية تقتضي عموم إيمان أهل الكتاب إلا أن جميعهم يقولون إن عيسى الذي ينزل في آخر الزمان نحن نؤمن به.

السابقالتالي
2