Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ إِنَّآ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ ٱلْكِتَابَ بِٱلْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ ٱلنَّاسِ بِمَآ أَرَاكَ ٱللَّهُ وَلاَ تَكُنْ لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيماً } * { وَٱسْتَغْفِرِ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً }

النزول: " نزلت في بني أبيرق وكانوا ثلاثة إخوة بشر وبشير ومبشر وكان بشير يكنى أبا طعمة وكان يقول الشعر يهجو به أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يقول: قاله فلان وكانوا أهل حاجة في الجاهلية والإسلام فنقب أبو طعمة على عِليّة رفاعة بن زيد وأخذ له طعاماً وسيفاً ودرعاً فشكا ذلك إلى ابن أخيه قتادة بن النعمان وكان قتادة بدرياً فتجسسا في الدار وسألا أهل الدار في ذلك فقال بنو أبيرق والله ما صاحبكم إلاَّ لُبيد بن سهل رجل ذو حسب ونسب فأصلَتَ عليهم لبيد بن سهل سيفه وخرج إليهم وقال: يا بني أبيرق أترمونني بالسَرَق وأنتم أولى به مني وأنتم منافقون تهجون رسول الله وتنسبون ذلك إلى قريش لتبيننَّ ذلك أو لأضعن سيفي فيكم فداروه وأتى قتادة رسول الله فقال يا رسول الله إن أهل بيت منا أهل بيت سوء عدوا على عمي فخرقوا عِليّة له من ظهرها، وأصابوا له طعاماً وسلاحاَ، فقال رسول الله: " أنظروا في شأنكم " فلما سمع بذلك رجل من بطنهم الذي هم منه يقال له أسير بن عروة جمع رجالاً من أهل الدار ثم انطلق إلى رسول الله فقال: إن قتادة بن النعمان وعمّه عمدا إلى أهل بيت منا لهم حسب ونسب وصلاح وأبنوهم بالقبيح وقالوا لهم ما لا ينبغي وانصرف، فلما أتى قتادة رسول الله بعد ذلك ليكلمه جبهه رسول الله جبهاً شديداً وقال: " عمدت إلى أهل بيت حسب ونسب تأتيهم بالقبيح وتقول لهم ما لا ينبغي " قال: فقام قتادة من عند رسول الله ورجع إلى عمه. وقال: يا ليتني متُّ ولم أكن كلمت رسول الله فقد قال لي: ما كرهت فقال عمّه رفاعة الله المستعان فنزلت الآيات { إنا أنزلنا إليك الكتاب } إلى قولـه: { إن الله لا يغفر أن يشرك به } فبلغ بشيراً ما نزل فيه من القرآن فهرب إلى مكة وارتد كافراً فنزل على سلافة بنت سعد بن شهيد وكانت امرأة من الأوس من بني عمرو بن عوف نكحت من بني عبد الدار فهجاها حسّان فقال:
فَقَدْ أَنْزَلَتْهُ بِنْـُت سَعْــدٍ وَأَصْبَحَـتْ   يُنَازِعُهَـا جِلْدُ اسْتِهَا وَتُنَازِعُه
ظَنَنْتُم بِأَنْ يَخْفَى الَّذِي قَدْ صَنَعْتُمُوا   وَفِينَا نَبِيٌّ عِنْدَهُ الْوَحْيُ وَاضِعُه
فحملت رحله على رأسها فألقته بالأَبطح وقالت: ما كنت تأتيني بخير أهديتَ إليَّ شعر حسان. هذا قول مجاهد وقتادة بن النعمان وعكرمة وابن جريج إلا أن عكرمة قال: إن بني أبيرق طرحوا ذلك على يهودي يقال له: زيد بن السهين فجاء اليهودي إلى رسول الله وجاء بنو أبيرق إليه وكلَّموه أن يجادل عنهم فهمّ رسول الله أن يفعل وأن يعاقب اليهودي فنزلت الآية وبه قال ابن عباس، وقال الضحاك: نزلت في رجل من الأَنصار استودع درعاً فجحد صاحبها فخَوّنه رجال من أصحاب النبي فغضب له قومه فقالوا: يا نبي الله خوّن صاحبنا وهو مسلم أمين فعذره النبي وكذب عنه وهو يرى أنه بريء مكذوب عليه، فأنزل الله فيه الآيات واختار الطبري هذا الوجه قال لأَن الخيانة إنما تكون في الوديعة لا في السرقة.

السابقالتالي
2