Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ هَـٰذَا يَوْمُ ٱلْفَصْلِ ٱلَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ } * { ٱحْشُرُواْ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُواْ يَعْبُدُونَ } * { مِن دُونِ ٱللَّهِ فَٱهْدُوهُمْ إِلَىٰ صِرَاطِ ٱلْجَحِيمِ } * { وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَّسْئُولُونَ } * { مَا لَكُمْ لاَ تَنَاصَرُونَ } * { بَلْ هُمُ ٱلْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ } * { وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ يَتَسَآءَلُونَ } * { قَالُوۤاْ إِنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ ٱلْيَمِينِ } * { قَالُواْ بَلْ لَّمْ تَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ } * { وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُمْ مِّن سُلْطَانٍ بَلْ كُنتُمْ قَوْماً طَاغِينَ }

المعنى: ثم أخبر سبحانه عن حالهم أيضاً فقال { هذا يوم الفصل } بين الخلائق والحكم وتمييز الحق من الباطل على وجه يظهر لجميعهم الحال فيه وذلك بأن يدخل المطيع الجنة على وجه الإكرام ويدخل العاصي النار على وجه الإهانة { الذي كنتم } يا معشر الكفار { به تكذّبون } وهذا كلام بعضهم لبعض. وقيل: بل هو كلام الملائكة. ثم حكى سبحانه ما يقوله للملائكة بأن قال { احشروا الذين ظلموا } أنفسهم بارتكاب المعاصي أي اجمعوهم من كل جهة. وقيل: ظلموا أنفسهم بمخالفتهم أمر الله سبحانه وبتكذيبهم الرسل. وقيل: ظلموا الناس { وأزواجهم } أي وأشباههم عن ابن عباس ومجاهد ومثلهوكنتم أزواجاً ثلاثة } [الواقعة: 7] أي أشباهاً وأشكالاً ثلاثة فيكون المعنى أن صاحب الزنى يحشر مع أصحاب الزنى وصاحب الخمر مع أصحاب الخمر إلى غيرهم. وقيل: وأشياعهم من الكفار عن قتادة. وقيل: وأزواجهم المشركات كأنه قال احشروا المشركين والمشركات عن الحسن. وقيل: وأتباعهم على الكفر ونظراؤهم وضرباؤهم. { وما كانوا يعبدون من دون الله فاهدوهم إلى صراط الجحيم } إنما عبَّر عن ذلك بالهداية من حيث كان بدلاً من الهداية إلى الجنة كقولهفبشّرهم بعذاب أليم } [التوبة: 34] من حيث إن هذه البشارة وقعت لهم بدلاً من البشارة بالنعيم. { وقفوهم } أي قفوا هؤلاء الكفار وأحبسوهم عن دخول النار { إنهم مسؤولون } روى أنس بن مالك مرفوعاً أنهم مسؤولون عما دعوا إليه من البدع. وقيل: مسؤولون عن أعمالهم وخطاياهم عن الضحاك. وقيل: عن قول لا إله إلا الله عن ابن عباس. وقيل: عن ولاية علي بن أبي طالب ع عن أبي سعيد الخدري وعن سعيد بن جبير عن ابن عباس مرفوعاً حدثناه عن الحاكم أبي القاسم الحسكاني بالإسناد يقال: وقفت أنا ووقفت غيري وبعض بني تميم يقول: أوقفت الدابة والدار وأنشد الفراء:
تَرىَ النَّاسَ ما سِرْنا يَسِيرُونَ خَلْفَنا   وَإنْ نَحْــنُ أوْمَـأْنا إلَى النَّاسِ أوْقَفُوا
{ ما لكم لا تناصرون } أي لا تتناصرون وهذا على وجه التوبيخ والتبكيت أي ما لكم لا ينصر بعضكم بعضاً في دفع العذاب والتقدير ما لكم غير متناصرين. ثم بيَّن سبحانه أنهم لا يقدرون على التناصر فقال { بل هم اليوم مستسلمون } أي منقادون خاضعون ومعنى الاستسلام أن يلقي بيده غير منازع فيما يراد منه { وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون } هذا إخبار منه سبحانه أن كل واحد منهم يقبل على صاحبه الذي أغواه فيقول له على وجه التأنيب والتعنيف لِمَ غررتني ويقول ذلك له: لِمَ قبلت منّي. وقيل: يقبل الأتباع على المتبوعين والمتبوعون على الأتباع يتلاومون ويتعاتبون ويتخاصمون. { قالوا إنكم كنتم تأتوننا عن اليمين } أي يقول الكفار لِغُواتهم أنكم كنتم تأتوننا من جهة النصيحة واليمن والبركة ولذلك أقررنا لكم والعرب تتيمن بما جاء من اليمين عن الجبائي.

السابقالتالي
2