Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَيَرَى ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ ٱلَّذِيۤ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ ٱلْحَقَّ وَيَهْدِيۤ إِلَىٰ صِرَاطِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَمِيدِ } * { وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ هَلْ نَدُلُّكُمْ عَلَىٰ رَجُلٍ يُنَبِّئُكُمْ إِذَا مُزِّقْتُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّكُمْ لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ } * { أَفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِباً أَم بِهِ جِنَّةٌ بَلِ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ فِي ٱلْعَذَابِ وَٱلضَّلاَلِ ٱلْبَعِيدِ } * { أَفَلَمْ يَرَوْاْ إِلَىٰ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ مِّنَ ٱلسَّمَآءِ وَٱلأَرْضِ إِن نَّشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ ٱلأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفاً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ }

القراءة: قرأ حمزة والكسائي وخلف أن يشأ يخسف بهم الأرض أو يسقط بالياء في الجميع والباقون كل ذلك بالنون وأدغم الكسائي وحده الفاء في الباء في يخسف بهم. الحجة: قال أبو علي: حجة النون قولهولقد آتينا داود } [سبأ: 10] و [النمل: 15] فالنون أشبه بآتينا وحجة الياء قوله { أفترى على الله كذباً } فحمل على اسم الله تعالى قال: وإدغام الفاء في الباء لا يجوز لأن الفاء من باطن الشفة السفلى وأطراف الثنايا العليا وانحدر الصوت به إلى الفم حتى اتصل بمخرج الثاء حتى جاء مثل الجدث والجدف والمغاثير والمغافير فتعاقبا للمقاربة بينهما فلما اتصلت بمخرج الثاء صارت بمنزلة حرف من تلك الحروف فلم يجز إدغامها في الباء لأنه إذا اتصل بما ذكرنا صار كحرف من ذلك الموضع فكما أن ذلك الحرف الذي اتصل بالفاء لا يدغم في الباء كذلك الفاء لا يدغم في الباء وكذلك لا يجوز أن يدغم الفاء في الباء لزيادة صوتها المتصل بحرف من حروف الفم. الإعراب: ويرى يحتمل أن يكون منصوباً عطفاً على ليجزي ويحتمل أن يكون مرفوعاً على الاستئناف والذي أنزل إليك في موضع نصب لأنه مفعول يرى وهو فصل والحق مفعول ثان ليرى وقوله { إذا مزقتم }. قال الزجاج: إذا في موضع نصب بمزقتم ولا يجوز أن يعمل فيها جديد لأن ما بعد أن لا يعمل فيما قبلها والتأويل هل ندلكم على رجل يقول لكم إذا مزقتم تبعثون ويكون إذا بمنزلة أن الجزاء يعمل فيها الذي يليها قال قيس بن الخطيم:
إذا قَصُرَتْ أسْيافُنا كانَ وَصْلُها   خِطــانا إلـى أعْدَائِنا فَنُضارِبِ
والمعنى: يكن وصلها والدليل عليه جزم فنضارب ويجوز أن يكون العامل في إذا مضمراً يدل عليه أنكم لفي خلق جديد ويكون المعنى هل ندلكم على رجل يقول لكم إذا مزقتم بعثتم. قال أبو علي: إن جعل موضع إذا نصباً بمزقتم لزم أن يحكم على موضعه بالجزم لأن إذا هذه لا يجوز أن ينتصب به حتى يقدر جزم الفعل الذي هو الشرط بها والجزم بها لا يسوغ أن يحمل عليه الكتاب لأن ذلك إنما يكون في ضرورة الشعر فإن حمل موضع إذا على أنه نصب والفعل غير مقدر في موضعه الجزم لم يجز لأنه إذا لم يجازَ بها أضيفت إلى الفعل والمضاف إليه لا يعمل في المضاف ولا فيما قبله وموضع الفعل الواقع بعد إذا خفض فلما لم يجز زيداً غلام ضارب عندك تريد غلام ضارب زيداً عندك. فكذلك لا يجوز أن يكون موضع إذا نصباً بمزقتم فالتقدير ينبئكم إذا مزقتم كل ممزق بعثتم أو نشرتم أو ما أشبه ذلك من الأفعال التي يكون قوله { انكم لفي خلق جديد } دالاًّ عليه ومفسّراً له وإن قدرّ هذا الفعل قبل إذا كان سائغاً فيكون التقدير ينبئكم فيقول لكم تبعثون إذا مزقتم كل ممزق ويكون جواب إذا على هذا التقدير مضمراً كأنه تبعثون إذا مزقتم كل ممزق بعثتم فيستغنى إذاً عن إظهار الجواب إذا تقدَّمها ما يدل عليه نحو أنت ظالم إن فعلت وكذلك يحذف الشرط لدلالة الجزاء عليه إذا وقع بعد كلام غير واجب نحو الأمر والاستفهام وما أشبه ذلك فافهم ذلك فإنه فصل جليل الموقع في النحو استخرجته من كلام أبي علي { أفترى } أصله افترى دخلت همزة الاستفهام على همزة الوصل فأسقطتها.

السابقالتالي
2 3