Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱلْفُلْكَ تَجْرِي فِي ٱلْبَحْرِ بِنِعْمَتِ ٱللَّهِ لِيُرِيَكُمْ مِّنْ آيَاتِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ } * { وَإِذَا غَشِيَهُمْ مَّوْجٌ كَٱلظُّلَلِ دَعَوُاْ ٱللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ ٱلدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى ٱلْبَرِّ فَمِنْهُمْ مُّقْتَصِدٌ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَآ إِلاَّ كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ } * { يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمْ وَٱخْشَوْاْ يَوْماً لاَّ يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلاَ مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ حَقٌّ فَلاَ تَغُرَّنَّكُمُ ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَا وَلاَ يَغُرَّنَّكُم بِٱللَّهِ ٱلْغَرُورُ } * { إِنَّ ٱللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ ٱلسَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ ٱلْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي ٱلأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَيمٌ خَبِيرٌ }

القراءة: في الشواذ قراءة الأعرج بِنِعْمات الله ساكنة العين. الحجة: في جمع فِعْلة ثلاث لغات فِعْلات بسكون العين وفِعَلات بفتحها وفِعِلات بكسر الفاء والعين. اللغة: الظلل جمع ظلة وهو ما أظلَّك والختر أقبح الغدر والختار صاحب الختل والختر قال عمرو بن معدي كرب:
فَإِنَّــكَ لَـوْ رَأَيْـتَ أبا عُمَيْرٍ   مَلأَتَ يَدَيْكَ مِنْ غَدْرٍ وَخَتْرٍ
ويقال جزيت عنك أجزي أي أغنيت عنك وفيه لغة أخرى أجزأت عنك أجزىء بالهمز. الإعراب: { فلما نجاهم } العامل في لمّا معنى مقتصد وتقديره اقتصدوا واخشوا يوماً انتصب يوماً بأنه مفعول به. لا يجزي في موضع نصب بأنه صفة يوم والتقدير لا يجزي فيه والد عن ولده ولا يكون مولود هو جاز عن والده شيئاً انتصب شيئاً بأنه مفعول جاز ومفعول يجزي محذوف ويجوز أن يكون سدّ مسدّ مفعوليهما جميعاً. المعنى: ثم أكّد سبحانه ما تقدَّم من الأدلة على وحدانيته ونعمه على بريته فقال { ألم تر أن الفلك تجري في البحر بنعمت الله } أي ألم تعلم أيها الإنسان أن السفن تجري في البحر بنعمة الله عليكم { ليريكم من آياته } أي بعض أدلته الدالة على وحدانيته ووجه الدلالة من ذلك أن الله تعالى يجري السفن بالرياح التي يرسلها في الوجوه التي يريدون المسير فيها ولو اجتمع جميع الخلق ليجروا الفلك في بعض الجهات المخالفة لجهة الرياح لما قدروا عليه وفي ذلك أعظم دلالة على أن المجري لها بالرياح هو القادر الذي لا يعجزه شيء. فذلك بعض الأدلة الدالة عليه فلذلك قال: من آياته { إن في ذلك } أي في تسخير الفلك وإجرائها على البحر وإجراء الريح على وفقها { لآيات } أي دلالات { لكل صبّار } على مشاق التكليف { شكور } لنعم الله تعالى عليه وإنما قال: ذلك ليدلَّ على أن الصبر على بلائه والشكر لنعمائه أفضل الطاعات. قال الشعبي: الصبر نصف الإيمان والشكر نصف الإيمان واليقين الإيمان كله وفي الحديث: " الإيمان نصفان نصف صبر ونصف شكر " وعلى هذا فكأنه سبحانه قال: إن ذلك لآيات لكل مؤمن. { وإذا غشيهم } أي إذا غشي أصحاب السفن الراكبي البحر { موج } وهو هيجان البحر { كالظلل } في ارتفاعه وتغطيته ما تحته شبَّه الموج بالسحاب الذي يركب بعضه على بعض عن قتادة. وقيل: يريد كالجبال عن مقاتل { دعوا الله مخلصين له الدين } أي إن خافوا الغرق والهلاك فاخلصوا في الدعاء لله في هذه أجل { فلما نجاهم } أي خلَّصهم { إلى البر } وسلَّمهم من هول البحر { فمنهم مقتصد } أي عدل في الوفاء في البرّ بما عاهد الله عليه في البحر من التوحيد له. وقيل: إن هذا كان سبب إسلام عكرمة بن أبي جهل وهو إخلاصهم الدعاء في البحر.

السابقالتالي
2 3