Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمِنْ آيَاتِهِ أَن يُرْسِلَ ٱلرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُمْ مِّن رَّحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ ٱلْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } * { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ رُسُلاً إِلَىٰ قَوْمِهِمْ فَجَآءُوهُم بِٱلْبَيِّنَاتِ فَٱنتَقَمْنَا مِنَ ٱلَّذِينَ أَجْرَمُواْ وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ ٱلْمُؤْمِنينَ } * { ٱللَّهُ ٱلَّذِي يُرْسِلُ ٱلرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي ٱلسَّمَآءِ كَيْفَ يَشَآءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى ٱلْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلاَلِهِ فَإِذَآ أَصَابَ بِهِ مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ } * { وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلِ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ مِّن قَبْلِهِ لَمُبْلِسِينَ } * { فَٱنظُرْ إِلَىٰ آثَارِ رَحْمَتِ ٱللَّهِ كَيْفَ يُحْيِ ٱلأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَآ إِنَّ ذَلِكَ لَمُحْيِ ٱلْمَوْتَىٰ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }

القراءة: قرأ أبو جعفر وابن ذكوان { كسفاً } بسكون السين والباقون بتحريكها وقد مضى القول فيه وقرأ ابن عامر وأهل الكوفة غير أبي بكر { إلى آثار } على الجمع والباقون أثر بغير الألف على الواحد وروي عن علي ع وابن عباس والضحاك من خلله وعن الجحدري وابن السميفع وأبي حيوة كيف تحيي بالتاء. القراءة: قال أبو علي: الإفراد في أثر لأنه مضاف إلى مفرد وجاز الجمع لأن رحمة الله يجوز أن يراد به الكثرة كما قال سبحانه:وإن تعدّوا نعمة الله لا تحصوها } [إبراهيم: 34] وقولهكيف يحيي الأرض } [الروم: 50] يجوز أن يكون فاعل { يحيي } الضمير العائد إلى أثر ويجوز أن يكون الضمير العائد إلى اسم الله وهو الأولى ومن ردَّ الضمير إلى أثر لزمه أن يقول تحيي بالتاء إذا قرأ آثار رحمة الله فأما من قرأ من خَلله فيجوز أن يكون خلل واحد خلال كجبل وجبال ويجوز أن يكون خلال واحداً عاقب خللاً كالصَّلأ والصلاء ومن قرأ إلى أثر رحمت الله كيف تحيي بالتاء فإنما جاز ذلك وإن كان لا يجوز أما ترى إلى غلام هند كيف تضرب زيداً بالتاء لأن الرحمة قد يقوم مقامها أثرها ولا يقوم مقام هند غلامها تقول: رأيت عليك النعمة ورأيت عليك أثر النعمة ولا يعبر عن هند بغلامها. الإعراب: { وليذيقكم } عطف على المعنى وتقديره يرسل الرياح ليبشركم بها وليذيقكم وقوله { كيف يشاء } تقديره أيّ مشيئة يشاء مفعولاً مطلقاً ليشاء وقوله { كيف يحيي الأرض } يجوز أن يكون كيف في موضع نصب على الحال من يحيي وذو الحال الضمير المستكن في يحيي أو الأرض والتقدير أمبدعاً يحيي الأرض أم لا أو مبدعة يحيي الأرض أم لا ويجوز أن يكون على تقدير المصدر أي أيّ إحياء يحيي الأرض. قال ابن جني: والجملة منصوبة الموضع على الحال حملاً على المعنى لا على اللفظ وذلك أن اللفظ استفهام والحال ضرب من الخبر والاستفهام والخبر معنيان متدافعان وتلخيص كونها حالاً أنه كأنه قال فانظر إلى آثار رحمة الله محيية للأرض كما أن قوله:
ما زِلْــتُ أَسْعـى بَيْنَهُــمْ وَأَخْتَبِـطْ   حَتَّــى إِذا جـاءَ الظَّــلامُ المُخْتَلِـطْ
جاؤُوا بِضَيْحٍ هَلْ رَأَيْتَ الذِّئْبَ قَطْ   
فقوله: هل رأيت الذئب قط جملة استفهامية في موضع وصف لضيح حملاً على المعنى دون اللفظ فكأنه قال: جاؤوا بضيح يشبه لونه لون الذئب والضيح اللبن المخلوط بالماء وهو يضرب إلى الخضرة والطلسة. المعنى: ولمّا وعد الله سبحانه وأوعد فكأن قائلاً قال ما أصل ما يجزي الله عليه بالخير. فقيل: العبادة وأصل عبادة الله معرفته ومعرفته إنما تكون بأفعاله فقال: { ومن آياته } أي ومن أفعاله الدالة علن معرفته { أن يرسل الرياح مبشرات } بالمطر فكأنها ناطقات بالبشارة لما فيها من الدلالة عليه وإرسال الرياح تحريكها وإجراؤها في الجهات المختلفة تارة شمالاً وتارة جنوباً صباً وأخرى دبوراً على حسب ما يعلم الله في ذلك من المصلحة: { وليذيقكم من رحمته } أي وليصيبكم من نعمته وهي الغيث وتقديره أنه يرسل الرياح للبشارة والإذاقة من الرحمة { ولتجري الفلك } بها { بأمره ولتبتغوا من فضله } أي ولتطلبوا بركوب السفن الرياح.

السابقالتالي
2