Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَٱتَّقُوهُ وَأَقِيمُواْ ٱلصَّلاَةَ وَلاَ تَكُونُواْ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ } * { مِنَ ٱلَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ } * { وَإِذَا مَسَّ ٱلنَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْاْ رَبَّهُمْ مُّنِيبِينَ إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَآ أَذَاقَهُمْ مِّنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ } * { لِيَكْفُرُواْ بِمَآ آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُواْ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ } * { أَمْ أَنزَلْنَا عَلَيْهِمْ سُلْطَاناً فَهُوَ يَتَكَلَّمُ بِمَا كَانُواْ بِهِ يُشْرِكُونَ }

القراءة: قرأ حمزة والكسائي { فارقوا } بالألف والباقون فرقوا وقد مضى بيانه في سورة الأنعام وفي الشواذ قراءة أبي العالية فيمتعوا فسوف يعلمون ومعناه تطول أعمارهم على كفرهم { فسوف يعلمون } تهديداً على ذلك. اللغة: الإنابة: الانقطاع إلى الله بالطاعة فأصله على هذا القطع ومنه الناب لأنه قاطع وينيب في الأمر إذا نشب فيه كما ينشب الناب القاطع ويجوز أن يكون من ناب ينوب إذا رجع مرّة بعد مرّة فتكون الإنابة التوبة التي يجدّدها مرة بعد مرة والشيع الفرق وكل فرقة شيعة على حدة سمّوا بذلك لأن بعضهم يشيع بعضاً على مذهبه فشيعة الحق هم الذين اجتمعوا على الحق وكذلك شيعة أمير المؤمنين ع هم الذين اجتمعوا معه على الحق. المعنى: ثم قال سبحانه: { منيبين إليه }. قال الزجاج: زعم جميع النحويين أن معناه فأقيموا وجوهكم منيبين إليه لأن مخاطبة النبي صلى الله عليه وسلم تدخل معه فيها الأمة والدليل على ذلك قولهيا أيها النبي إذا طلقتم النساء } [الطلاق: 1] فقولهفأقم وجهك } [الروم: 30 و 43] معناه فأقيموا وجوهكم منيبين إليه أي راجعين إلى كل ما أمر به مع التقوى وإداء الفرض وهو قوله { واتقوه وأقيموا الصلاة }. ثم أخبر سبحانه أنه لا ينفع ذلك إلا بالإخلاص في التوحيد فقال { ولا تكونوا من المشركين من الذين فرَّقوا دينهم } أي لا تكونوا من أهل الشرك من جملة الذين فرَّقوا دينهم عن الفراء ويجوز أن يكون قوله من الذين فرقوا دينهم { وكانوا شيعاً } ابتداء كلام ومعناه الذين أوقعوا في دينهم الاختلاف وصاروا ذوي أديان مختلفة فصار بعضهم يعبدوننا وبعضهم يعبد ناراً وبعضهم شمساً إلى غير ذلك وقد تقدَّم تفسيره في سورة الأنعام { كل حزب بما لديهم فرحون } أي كل أهل ملة بما عندهم من الدين راضون عن مقاتل. وقيل: كل فريق بدينهم معجبون مسرورون يظنون أنهم على حق. { وإذا مس الناس ضرٌّ دعوا ربهم } أي إذا أصابهم مرض أو فقر أو شدّة دعوا الله تعالى { منيبين إليه } أي منقطعين إليه مخلصين في الدعاء له { ثم إذا أذاقهم منه رحمة } بأن يعافيهم من المرض أو يغنيهم من الفقر أو ينجيهم من الشدة { إذا فريق منهم بربهم يشركون } أي يعودون إلى عبادة غير الله على خلاف ما يقتضيه العقل من مقابلة النعم بالشكر. ثم بيَّن سبحانه أنهم يفعلون ذلك { ليكفروا بما آتيناهم } من النعم إذ لا غرض في الشرك إلا كفران نعم الله سبحانه. وقيل: إن هذا اللام للأمر على معنى التهديد مثل قولهفمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر } [الكهف: 29] ثم قال سبحانه يخاطبهم مهدّداً لهم { فتمتعوا } بهذه الدنيا وانتفعوا بنعيمها الفاني كيف شئتم { فسوف تعلمون } عاقبة كفركم { أم أنزلنا عليهم سلطاناً } هذا استفهام مستأنف معناه بل أنزلنا عليهم برهاناً وحجة يتسلطون بذلك على ما ذهبوا إليه { فهو يتكلم بما كانوا به يشركون } أي فذلك البرهان كأنه يتكلم بصحة شركهم ويحتجّ لهم به والمعنى أنهم لا يقدرون على تصحيح ذلك ولا يمكنهم ادّعاء برهان وحجة عليه.