Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّآ أَنزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ } * { قُلْ كَفَىٰ بِٱللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيداً يَعْلَمُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِٱلْبَاطِلِ وَكَفَرُواْ بِٱللَّهِ أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْخَاسِرُونَ } * { وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلْعَذَابِ وَلَوْلاَ أَجَلٌ مُّسَمًّى لَّجَآءَهُمُ ٱلْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } * { يَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِٱلْكَافِرِينَ } * { يَوْمَ يَغْشَاهُمُ ٱلْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيِقُولُ ذُوقُواْ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ }

القراءة: قرأ نافع وأهل الكوفة ويقول بالياء والآخرون بالنون. الحجة: قال أبو علي: ويقول أي ويقول الموكل بعذابهم ذوقوا كقولهوالملائكة باسطوا أيديهم أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون } [الأنعام: 93] أي يقولون لهم ومن قرأ بالنون فلأن ذلك لما كان بأمره سبحانه جاز أَن ينسب إليه والمعنى ذوقوا جزاء ما كنتم تعملون وإنما قيل: ذوقوا لوصول ذلك إلى المعذبين واتصاله كوصول المذوق إلى الذائق قال: دُونَكَ ما جَنَيْتَهُ فَأَحْسنْ وَذُقْ. الإعراب: يتلى في موضع نصب على الحال من الكتاب أي متلو عليهم. { يعلم ما في السماوات } يجوز أن يكون صفة لقوله { شهيداً } ويجوز أن يكون حالاً ويجوز أن يكون جملة مستأنفة لا محل لها من الإعراب. { وليأتينهم } اللام جواب قسم مقدر. بغتة منصوب على الحال. { يوم يغشاهم } ظرف لقوله محيطة. المعنى: لمّا تقدَّم طلبهم للآيات أجابهم سبحانه فقال { أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك } يا محمد { الكتاب } أي القرآن { يتلى عليهم } بيَّن سبحانه أن في إنزال القرآن دلالة واضحة ومعجزة لائحة وحجة بالغة تنزاح معه العلة وتقوم به الحجة فلا يحتاج في الوصول إلى العلم بصحة نبوته إلى غيره على أن إظهار المعجزات مع كونها إزاحة للعلة تراعى فيه المصلحة فإذا كانت المصلحة في إظهار نوع منها لم يجز إظهار غيرها ولو أظهر الله سبحانه الآيات التي اقترحوها ثم لم يؤمنوا لاقتضت الحكمة إهلاكهم بعذاب الاستئصال كما اقتضت ذلك في الأمم السالفة وقد وعد الله سبحانه أن لا يعذب هذه الأمة بعذاب الاستئصال وفي هذا دلالة على أن القرآن كان في المعجز وأنه في أعلى درجات الإِعجاز لأنه جعله كافياً عن جميع المعجزات والكفاية بلوغ حدّ ينافي الحاجة. { إن في ذلك } معناه إن في القرآن { لرحمة } أي نعمة عظيمة الموقع لأن من تبعه وعمل به نال الثواب وفاز بالجنة { وذكرى } أي وتذكير أو موعظة { لقوم يؤمنون } أي يصدّقون به. وقيل: " إن قوماً من المسلمين كتبوا شيئاً من كتب أهل الكتاب فهدَّدهم سبحانه في هذه الآية ونهاهم عنه وقال النبي صلى الله عليه وسلم: " جئتكم بها بيضاء نقية ". { قل } يا محمد { كفى بالله بيني وبينكم شهيداً } لي بالصدق والإِبلاغ وعليكم بالتكذيب والعناد وشهادة الله له قوله { محمد رسول الله } وهو في كلام معجز قد ثبت أنه من الله سبحانه. وقيل: إن شهادة الله له إثبات المعجزة له بإنزال الكتاب عليه { يعلم ما في السماوات والأرض } فيعلم أني على الهدى وأنكم على الضلالة { والذين آمنوا بالباطل } أي صدقوا بغير الله عن ابن عباس. وقيل: بعبادة الشيطان عن مقاتل { وكفروا بالله } أي جحدوا وحدانية الله { أُولئك هم الخاسرون } خسروا ثواب الله بارتكاب المعاصي والجحود بالله.

السابقالتالي
2