Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِبْرَاهِيمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ وَٱتَّقُوهُ ذٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ } * { إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ أَوْثَاناً وَتَخْلُقُونَ إِفْكاً إِنَّ ٱلَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ لاَ يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقاً فَٱبْتَغُواْ عِندَ ٱللَّهِ ٱلرِّزْقَ وَٱعْبُدُوهُ وَٱشْكُرُواْ لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } * { وَإِن تُكَذِّبُواْ فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِّن قَبْلِكُمْ وَمَا عَلَى ٱلرَّسُولِ إِلاَّ ٱلْبَلاَغُ ٱلْمُبِينُ } * { أَوَلَمْ يَرَوْاْ كَيْفَ يُبْدِئُ ٱللَّهُ ٱلْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذٰلِكَ عَلَى ٱللَّهِ يَسِيرٌ } * { قُلْ سِيرُواْ فِي ٱلأَرْضِ فَٱنظُرُواْ كَيْفَ بَدَأَ ٱلْخَلْقَ ثُمَّ ٱللَّهُ يُنشِىءُ ٱلنَّشْأَةَ ٱلآخِرَةَ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }

القراءة: قرأ حمزة والكسائي وخلف ألم تروا بالتاء والباقون بالياء وروي عن أبي بكر بالتاء والياء جميعاً وقرأ ابن كثير وأبو عمرو النشاءة بفتح الشين ممدودة مهموزة وقرأ الباقون النشأة بسكون الشين غير ممدودة وفي الشواذ قراءة السلمي وزيد بن علي وتُخلّقون إفكاً. الحجة: قال أبو علي: حجة التاء في أولم تروا أن قبلها { وإن تكذبوا فقد كذب أمم من قبلكم } وحجة الياء أن المعنى قل لهم أولم يروا النشائة والنشأة مثل الرأفة والكآبة والكأبة. وقال أبو زيد: نشأت أنشأ نشأ إذا شببت ونشأت السحابة نشأ ولم يذكر النشأة وأما تُخلّقون فإنه على وزن تكذبون وفي معناه. الإعراب: كيف يبدىء الله الخلق كيف في موضع نصب على الحال من الله والتقدير أمبدعاً يبدىء الله الخلق أم لا ويجوز أن يكون حالاً من الخلق فيكون تقديره أمبدعاً يبدىء الله الخلق أم لا ثم يعيده أم لا ويجوز أن يكون في موضع مصدر والتقدير أيَّ إبداءٍ يبدىء ومثله كيف بدأ الخلق والنشأة منصوبة على المصدر ومفعول ينشىء محذوف تقديره وينشىء الخلق. المعنى: ثم عطف سبحانه على ما تقدم فقال { وإبراهيم } أي وأرسلنا إبراهيم { إذ قال لقومه اعبدوا الله واتقوه } أي أطيعوا الله وخافوه بفعل طاعاته واجتناب معاصيه { ذلكم خير لكم } أي ذلك التقوى خير لكم { إن كنتم تعلمون } ما هو خير مما هو شرٌّ لكم. { إنما تعبدون من دون الله أوثاناً } ما في هذا الموضع كافة والمعنى أنكم تعبدون أصناماً من حجارة لا تضر ولا تنفع { وتخلقون إفكاً } أي تفتعلون كذباً بأن تسمّوا هذه الأوثان آلهة عن السدي. وقيل: معناه وتصنعون أصناماً بأيديكم وسمّاها إفكاً لادعائهم أنها آلهة عن مجاهد وقتادة وأبي علي الجبائي ثم ذكر عجز آلهتهم عن رزق عابد بها فقال { إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقاً } أي لا يقدرون على أن يرزقوكم والملك قدرة القادر على ماله أن يتصرف في ماله أتمّ التصرف وليس ذلك إلا لله على الحقيقة فإن الإنسان إنما يملك ما يملّكه الله تعالى ويأذن له في التصرف فيه فأصل الملك لجميع الأشياء لله تعالى فمن لا يملك أن يرزق غيره لا يستحق العبادة لأن العبادة تجب بأعلى مراتب النعمة ولا يقدر على ذلك غير الله تعالى فلا يستحق العبادة سواه { فابتغوا عند الله الرزق } أي اطلبوا الرزق من عنده دون من سواه { واعبدوه واشكروا له } على ما أنعم به عليكم من أصول النعم من الحياة والرزق وغيرهما { إليه ترجعون } أي إلى حكمه تصيرون يوم القيامة فيجازيكم على قدر أعمالكم. ثم خاطب العرب فقال. { وإن تكذبوا } أي وإن تكذبوا محمداً صلى الله عليه وسلم { فقد كذب أمم من قبلكم } أنبياءهم الذين بعثوا إليهم { وما على الرسول إلا البلاغ المبين } أي ليس عليه إلا التبليغ الظاهر البيّن وليس عليه حمل من أرسل إليه على الإيمان.

السابقالتالي
2