Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ أَفَمَن وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لاَقِيهِ كَمَن مَّتَّعْنَاهُ مَتَاعَ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ مِنَ ٱلْمُحْضَرِينَ } * { وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَآئِيَ ٱلَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ } * { قَالَ ٱلَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ ٱلْقَوْلُ رَبَّنَا هَـٰؤُلاۤءِ ٱلَّذِينَ أَغْوَيْنَآ أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا تَبَرَّأْنَآ إِلَيْكَ مَا كَانُوۤاْ إِيَّانَا يَعْبُدُونَ } * { وَقِيلَ ٱدْعُواْ شُرَكَآءَكُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُواْ لَهُمْ وَرَأَوُاْ ٱلْعَذَابَ لَوْ أَنَّهُمْ كَانُواْ يَهْتَدُونَ } * { وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَآ أَجَبْتُمُ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { فَعَمِيَتْ عَلَيْهِمُ ٱلأَنبَـآءُ يَوْمَئِذٍ فَهُمْ لاَ يَتَسَآءَلُونَ }

اللغة: المتعة المنفعة وقد فُرّق بينهما بأن المتعة منفعة توجب الالتذاذ في الحال والمنفعة قد تكون بألم تؤدي عاقبته إلى نفع فكل متعة منفعة وليس كل منفعة متعة والإحضار إيجاد ما به يكون الشيء بحيث يشاهد والزعم القول في الأمر على ظن أو علم ولذلك دخل في باب علمت وإخواته قال:
فَإنْ تَـزْعَميني كُنْـتُ أَجْهَلَ فيكُمُ   فَإنّي شَرَيْتُ الْحِلْمَ بعدَكِ بِالْجَهْلِ
النزول: نزل قوله أفمن وعدناه الآية في رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي جهل. وقيل: نزل في حمزة بن عبد المطلب وعلي بن أبي طالب ع وفى أبي جهل عن محمد بن كعب والسدي. وقيل: نزل في عمار وفي الوليد بن المغيرة والأولى أن يكون عاماً فيمن يكون بهذه الصفة. المعنى: لمّا تقدَّم ذكر ما أوتوا من زينة الحياة الدنيا عقَّبه سبحانه بالفرق بين من أوتي نعيم الدنيا وبين من أوتي نعيم الآخرة فقال { أفمن وعدناه وعداً حسناً } من ثواب الجنة ونعيمها جزاء على طاعته { فهو لاقيه } أي فهو واصل إليه ومدركه لا محالة { كمن متَّعناه متاع الحياة الدنيا } من الأموال وغيرها { ثم هو يوم القيامة من المحضرين } للجزاء والعقاب. وقيل: من المحضرين في النار والمعنى أيكون حال هذا كحال ذاك أي لا يكون حالهما سواء لأن نعم الدنيا مشوبة بالغموم وتعرض للزوال والفناء ونعم الآخرة خالصة صافية دائمة لا تتكدر بالشوب ولا تتنقص بالانقضاء. { ويوم يناديهم } أي واذكر يوم ينادي الله الكفار وهو يوم القيامة وهذا نداء تقريع وتبكيت { فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون } أي كنتم تزعمون في الدنيا أنهم شركاء في الإِلهية وتعبدونهم وتدَّعون أنهم ينفعونكم { قال الذين حقّ عليهم القول } أي حق عليهم الوعيد بالعذاب من الجن والشياطين والذين أغووا الخلق من الإنس { ربنا هؤلاء الذين أغوينا } يعنون أتباعهم { أغويناهم كما غوينا } أي أضللناهم عن الدين بدعائنا إياهم إلى الضلال كما ضللنا نحن بأنفسنا { تبرأنا إليك } منهم ومن أفعالهم. قال الزجاج: برئ بعضهم من بعض وصاروا أعداء كما قال سبحانهالأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو } [الزخرف: 67] { ما كانوا إيانا يعبدون } أي لم يكونوا يعبدوننا بل كانوا يعبدون الشياطين الذين زيَّنوا لهم عبادتنا. وقيل: معناه لم يعبدونا باستحقاق وحجة. { وقيل ادعوا شركاءَكم } أي ويقال للاتباع ادعوا الذين عبدتموهم من دون الله وزعمتم أنهم شركائي لينصروكم ويدفعوا عنكم عذاب الله وإنما أضاف الشركاء إليهم لأنه لا يجوز أن يكون لله شريك ولكنهم كانوا يزعمون أنها شركاء لله بعبادتهم إياهم. { فدعوهم فلم يستجيبوا لهم } أي فيدعونهم فلا يجيبونهم إلى ملتمسهم { ورأوا العذاب } أي ويرون العذاب { لو أنهم كانوا يهتدون } جواب لو محذوف تقديره لو أنهم كانوا يهتدون لرأوا العذاب أي لاعتقدوا أن العذاب حق وهذا القول أولى لدلالة الكلام على المحذوف.

السابقالتالي
2