Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَآ إِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً أَنِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ } * { قَالَ يٰقَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِٱلسَّيِّئَةِ قَبْلَ ٱلْحَسَنَةِ لَوْلاَ تَسْتَغْفِرُونَ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } * { قَالُواْ ٱطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَن مَّعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِندَ ٱللَّهِ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ } * { وَكَانَ فِي ٱلْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ يُصْلِحُونَ } * { قَالُواْ تَقَاسَمُواْ بِٱللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ } * { وَمَكَرُواْ مَكْراً وَمَكَرْنَا مَكْراً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } * { فَٱنظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ } * { فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوۤاْ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ } * { وَأَنجَيْنَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ }

القراءة: قرأ أهل الكوفة غير عاصم لتبيتُنَّه بالتاء وضم التاء الثانية ثم لتقولُنَّ بالتاء أيضاً وضم اللام والباقون لنبيتنه بالنون وفتح التاء ثم لنقولن أيضاً بالنون وفتح اللام وقرأ أهل الحجاز وأبو عمرو وسهل وابن عامر إنا دمرناهم بكسر الألف والباقون بفتح الألف وروي عن روح وزيد عن يعقوب بكسر الألف أيضاً. الحجة: قال أبو علي: قوله تقاسموا لا يخلو من أن يراد به مثال الماضي أو مثال الآتي الذي يراد به الأمر فمن أراد به الأمر جعل لنبيتنه جواباً لتقاسموا فكأنه قال حلفوا لنبيتنه لأن هذه الألفاظ التي تكون من ألفاظ القسم تتلقى بما يتلقى به الإيمان كقوله تعالى:وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن جاءتهم آية ليؤمنن } [الأنعام: 109]وأقسموا بالله جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت } [النحل: 38] فقل فكذلك: { تقاسموا بالله لنبيتنه } ملقاة باللام والنون الثقيلة. وأدخل المتكلمون أنفسهم مع المقسمين كما دخلوا في قوله:فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبنائكم } [آل عمران: 61] ومن قال تقاسموا لنبيتنه أراد ليقسم بعضكم لبعض لنبيتنه فتقاسموا على هذا أمر كما كان فيمن قال لنبيتنه أمراً ومن تقاسموا لتبيتنه بالتاء فتقاسموا على هذا مثال ماضٍ ولا يجوز مع هذا إلا بالتاء لأن مثال الماضي للغيبة ولتبيتنه للخطاب. ومن كسر إنا دمرناهم جاز أن يكون كان في قوله { كيف كان عاقبة مكرهم } تامة وأن تكون ناقصة فإن جعلتها تامة بمعنى وقع كان قوله كيف كانت عاقبة في موضع حال تقديره على أيُّ حال وقع عاقبة مكرهم أي أحسناً وقع عاقبة مكرهم أو سيئاً أو يكون في كيف ضمير من ذي الحال كما أنك إذا قلت في الدار حدث الأمر فجعلته في موضع الحال كان كذلك وحكم كيف على ذا أن يكون متعلقاً بمحذوف. كما أنك إذا قلت في الدار وقع زيد فتقديره وقع زيد مستقراً في هذه الحال فإن جعلته ظرفاً للفعل تعلق بكان الذي بمعنى الحدث وقوله إنا دمرناهم فيمن كسر استئناف وهو تفسير للعاقبة كما أن قوله { لهم مغفرة وأجر عظيم } تفسير للموعد ومن قرأ أنَّا دمرناهم جاز أن يكون كان على ضربيها وإذا حملته على وقع كان كيف في موضع حال. وجاز في قوله: { أنا دمرناهم } أمران أحدهما: أن يكون بدلاً من قوله: { عاقبة مكرهم } وجاز أن يكون محمولاً على مبتدأ مضمر كأنه قال هو أنا دمرناهم أو ذاك أنا دمرناهم فإذا حملتها على المقتضية للخبر جاز في قوله أنا دمرناهم قولان أحدهما: أن يكون بدلاً من اسم كان الذي هو العاقبة فإذا حملته على ذلك كان كيف في موضع خبر كان والآخر: أن يكون خبر كان ويكون موضعه نصباً بأنه خبر كان كأنه كان عاقبة أمرهم تدميرهم ويكون كيف في موضع حال ويجوز أن يكون العامل في كيف أحد شيئين إما أن يكون كان لأنه فعل كما كان العامل في الظرف في قوله:

السابقالتالي
2 3