Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { نَزَلَ بِهِ ٱلرُّوحُ ٱلأَمِينُ } * { عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ ٱلْمُنْذِرِينَ } * { بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ } * { وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ ٱلأَوَّلِينَ } * { أَوَ لَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ } * { وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَىٰ بَعْضِ ٱلأَعْجَمِينَ } * { فَقَرَأَهُ عَلَيْهِم مَّا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ } * { كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ ٱلْمُجْرِمِينَ } * { لاَ يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّىٰ يَرَوُاْ ٱلْعَذَابَ ٱلأَلِيمَ } * { فَيَأْتِيَهُم بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } * { فَيَقُولُواْ هَلْ نَحْنُ مُنظَرُونَ } * { أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ } * { أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ } * { ثُمَّ جَآءَهُم مَّا كَانُواْ يُوعَدُونَ } * { مَآ أَغْنَىٰ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يُمَتَّعُونَ } * { وَمَآ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ لَهَا مُنذِرُونَ } * { ذِكْرَىٰ وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ } * { وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ ٱلشَّيَاطِينُ } * { وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ } * { إِنَّهُمْ عَنِ ٱلسَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ }

القراءة: قرأ أهل الحجاز وأبو عمرو وحفص وزيد نزل بالتخفيف الروح الأمين بالرفع والباقون نزَّل بالتشديد الروح الأمين بالنصب وقرأ ابن عامر أو لم تكن بالتاء آية بالرفع والباقون لم يكن بالياء آية بالنصب وفي الشواذ قراءة الحسن والأعجميين وقراءته أيضاً فتأتيهم بغتة بالتاء ما تنزلت به الشياطون. الحجة: قال أبو علي: حجة من قال نزل به بالتشديد قوله فإنه نزَّله على قلبك وتنزَّل الملائكة بالروح فإنه مطاوع نزل وقوله نزله روح القدس من ربك بالحق ومن أسند الفعل إلى الروح فقال نزل به الروح الأمين فإنه ينزل بأمر الله تعالى فمعناه معنى المثقلة والوجه في قراءة ابن عامر أو لم تكن لهم آية إنَّ في تكن ضمير القصة والحديث لأن ما يقع تفسيراً للقصة والحديث من الجملة إذا كان فيها اسم مؤنث جاز تأنيث المضمر على شريطة التفسير كقولهفإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا } [الأنبياء: 97] وقولهفإنها لا تعمى الأبصار } [الحج: 46] وكذلك أن يعلمه علماء بني إسرائيل لما كان فيه مؤنث جاز أن يؤنث تكن فآية مرتفعة بأنها المبتدأ الذي هو أنث يعلمه علماء بني إسرائيل ولا يمتنع أن لا يضمر القصة والحديث ولكن يرفع أن يعلمه بقوله تكن وإن كان في تكن علامة التأنيث لأن أن يعلمه في المعنى هو الآية فيحمل الكلام على المعنى كما حمل على المعنى في قولهفله عشر أمثالها } [الأنعام: 160] فأنث لما كان المراد بالأمثال الحسنات. وكذلك قراءة من قرأ ثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا. وقال ابن جني: في قراءة الحسن الأعجميين إنها تفسير للغرض في القراءة المجمع عليها وهي قوله بعض الأعجميين وذلك إن ما كان من الصفات على أفعل ومؤنثه فعلى لا يجمع بالواو والنون ولا بالألف والتاء فكان قياسه أن لا يجوز فيه الأعجمون لأن مؤنثه عجمي لكن سببه أنه أريد به الأعجميون ثم حذف ياء النسب وجعل جمعه بالواو والنون دليلاً عليها وإمارة لإرادتها كما جعلت صحة الواو في عواور إمارة لإرادة الياء في عواوير. وقوله فتأتيهم بغتة بالتاء معناه فتأتيهم الساعة فأضمر الساعة لدلالة العذاب الواقع فيها عليها ولكثرة ما يرد في القرآن من ذكر إتيانها وأما قوله الشياطون فقد قال الفراء فيه: غلط الشيخ يعني الحسن فقيل ذلك للنضر بن شميل فقال إذا جاز أن يحتج بقول العجاج ورؤبة فهلا جاز أن يحتج بقول الحسن مع أنا نعلم إنه لم يقرأ به إلا وقد سمعه. قال ابن جني: هذا مما يعرض مثله للفصيح لتداخل الجمعين عليه وتشابهما عنده ونحو منه قولهم مسيل فيمن أخذه من السيل ثم قالوا في جمعه مسلان وأمسلة وفي معين معنان وأمعنة مع أن الأقوى أن يكون معنان من العين فالشياطون غلط لكن يشبهه كما أن من همز مصائب كذلك عندهم.

السابقالتالي
2 3 4