Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلا تَتَّقُونَ } * { إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ } * { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } * { وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { أَتَأْتُونَ ٱلذُّكْرَانَ مِنَ ٱلْعَالَمِينَ } * { وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِّنْ أَزْوَاجِكُمْ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ } * { قَالُواْ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ يٰلُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمُخْرَجِينَ } * { قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُمْ مِّنَ ٱلْقَالِينَ } * { رَبِّ نَّجِنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ } * { فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ } * { إِلاَّ عَجُوزاً فِي ٱلْغَابِرِينَ } * { ثُمَّ دَمَّرْنَا ٱلآخَرِينَ } * { وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَراً فَسَآءَ مَطَرُ ٱلْمُنذَرِينَ } * { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ } * { وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ }

اللغة: العادي والظالم والجائر نظائر وهو من العدوان وأصله من العدو والذي هو الإسراع في السعي والقالي المبغض يقال قلاه يقليه قلى أبغضه الباقي في قلة كالتراب الذي يذهب بالكنس ويبقى إغبارة والغبر البقية من اللبن في الأخلاف قال الحرث بن حلزة:
لا تَكْسَعِ الشَّوْلَ بِأَغْبارِها   إنَّـكَ لا تَـدْرِي مَنِ النَّاتِجُ
والتدمير الإِهلاك بأهول الأمور. المعنى: ثم أخبر سبحانه عن قوم لوط فقال { كذبت قوم لوط المرسلين } وقد فسَّرناه إلى قوله { أتأتون الذكران من العالمين } أي تصيبون الذكور من جملة الخلائق { وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم } أي وتتركون ما خلقه الله لكم من الأزواج والنساء والزوجة هي التي وقع عليها العقد بالنكاح الصحيح يقال لها زوجة وزوج قال سبحانهأسكن انت وزوجك الجنة } [البقرة: 35] { بل أنتم قوم عادون } أي ظالمون متعدون الحلال إلى الحرام والطاعة إلى المعصية { قالوا لئن لم تنته يا لوط } وترجع عما تقوله ولم تمتنع عن دعوتنا وتقبيح أفعالنا { لتكونن من المخرجين } عن بلدنا { قال } لوط لهم عند ذلك { إني لعملكم من القالين } أي من المبغضين الكارهين ثم دعا ربه فقال { رب نجّني وأهلي مما يعملون } أي من عاقبة ما يعملونه وهو العذاب النازل بهم وأجاب الله سبحانه دعاءه قال { فنجيناه وأهله أجمعين } يعني من العذاب الذي وقع بهم ويجوز أن يكون أراد نجيناه وأهله من نفس عملهم وتكون النجاة من العذاب النازل بهم تبعاً لذلك والأول أوضح ويدل عليه قوله { إلا عجوزاً في الغابرين } وأراد بالعجوز امرأته لأنها كانت تدل أهل الفساد على أضيافه فكانت من الباقين في العذاب وهلكت فيما بعده مع من خرج من القرية بما أمطره الله من الحجارة { ثم دمرنا الآخرين } أهلكناهم بالخسف. وقيل: بالائتفاك وهو الانقلاب ثم أمطر على من كان غائباً منهم عن القرية الحجارة من السماء وهو قوله { وأمطرنا عليهم مطراً فساء مطر المنذرين } أي بئس واشتد مطر الكافرين مطرهم وما بعده مفسر قبل.