Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلاَ تَتَّقُونَ } * { إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ } * { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } * { وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } * { قَالُوۤاْ أَنُؤْمِنُ لَكَ وَٱتَّبَعَكَ ٱلأَرْذَلُونَ } * { قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } * { إِنْ حِسَابُهُمْ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ } * { وَمَآ أَنَاْ بِطَارِدِ ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { إِنْ أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ مُّبِينٌ } * { قَالُواْ لَئِنْ لَّمْ تَنْتَهِ يٰنُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمَرْجُومِينَ } * { قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ } * { فَٱفْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحاً وَنَجِّنِي وَمَن مَّعِي مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { فَأَنجَيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي ٱلْفُلْكِ ٱلْمَشْحُونِ } * { ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ ٱلْبَاقِينَ } * { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ } * { وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ }

القراءة: قرأ يعقوب وأتباعك وهو قراءة ابن مسعود والضحاك وابن السميفع والفراء والباقون وأتبعك. الحجة: يحتمل قوله وأتباعك وجهين أحدهما: أن يكون مبتدأ والأرذلون خبره والمعنى لماذا نؤمن لك وإنما أتباعك الأرذلون والآخر: أن يكون معطوفاً على الضمير في أنؤمن أي أنؤمن نحن وأتباعك والأرذلون صفة للاتباع وجاز العطف على الضمير المرفوع المتصل من غير توكيد لما وقع هناك من الفصل وهو قوله لك فصار طول الكلام به كالعوض من توكيد الضمير بقوله نحن والمعنى أنؤمن لك وأتباعك الأرذلون فنعدُّ في عدادهم. اللغة: الأرذلون والأراذل السفلة وأوضاع الناس والرذل الوضيع والرذيلة نقيض الفضيلة والطرد إبعاد الشيء على وجه التنفير طرده يطرده وأطرده جعله طريداً وأطرد في الباب استمر في الذهاب كالطريد، والرجم الرمي بالحجارة ولا يقال للرمي بالقوس رجم ويسمى المشتوم مرجوماً لأنه يرمى بما يذم، والانتهاء بلوغ الحد من غير مجاوزة إلى ما وقع عنه النهي وأصل النهاية بلوغ الحد والنهي الغدير لانتهاء الماء إليه والفتح الحكم والفتاح الحاكم لأنه يفتح على وجه الأمر بالحكم الفصل قال الشاعر:
أَلا أَبْلِغْ بَنِي أعْيا رَسُولاً   فَإنّــي عَنْ فُتاحَتِكُمْ غَنِيُّ
والفلك السفن يقع على الواحد والجمع والمشحون من شحنه يشحنه شحناً إذا ملأه بما يسدُّ خلله وشحن الثغر بالرجال ومنه الشحنة. الإِعراب: ما علمي ما حرف نفي وعلمي مبتدأ وتقديره ما علمي ثبت أو وحصل بما كانوا يعملون. المعنى: ثم ذكر سبحانه حديث نوح ع فقال { كذبت قوم نوح المرسلين } دخلت التاء في كذبت والقوم مذكر لأن المراد بالقوم الجماعة أي كذبت جماعة نوح المرسلين لأن من كذب رسولاً واحداً من رسل الله فقد كذب الجماعة لأن كل رسول يأمر بتصديق جميع الرسل. وقال أبو جعفر ع: يعني بالمرسلين نوحاً والأنبياء الذين كانوا بينه وبين آدم ع. { إذ قال لهم أخوهم نوح } أي في النسب لا في الدين { ألا تتقون } عذاب الله تعالى في تكذيبي ومخالفتي { إني لكم رسول أمين } على الرسالة فيما بيني وبين ربكم { فاتقوا الله } بطاعته وعبادته { وأطيعون } فيما آمركم به من الإِيمان والتوحيد. { وما أسالكم عليه } أي على الدعاء إلى التوحيد { من أجر } من مزيدة { إن أجري } ما جزائي وثوابي { إلا على رب العالمين } وخالق الخلائق أجمعين ثم كرَّر عليهم قوله { فاتقوا الله وأطيعون } لاختلاف المعنى لأن التقدير فاتقوا الله وأطيعون لأني رسول أمين واتقوا الله وأطيعون لأني لا أسألكم عليه أجراً فتخافوا تلف أموالكم به وكل واحد من هذين المعنيين يقوّي الداعي إلى قبول قول الغير ويبعد عن التهمة. { قالوا أنؤمن لك } أي نصدّقك فيما تقول { وأتبعك الأرذلون } أي وقد اتبعك سفلة الناس وأراذلهم وخساسهم عن قتادة.

السابقالتالي
2