Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ قَدْ أَفْلَحَ ٱلْمُؤْمِنُونَ } * { ٱلَّذِينَ هُمْ فِي صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ } * { وَٱلَّذِينَ هُمْ عَنِ ٱللَّغْوِ مُّعْرِضُونَ } * { وَٱلَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَـاةِ فَاعِلُونَ } * { وَٱلَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ } * { إِلاَّ عَلَىٰ أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ } * { فَمَنِ ٱبْتَغَىٰ وَرَآءَ ذٰلِكَ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْعَادُونَ } * { وَٱلَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ } * { وَٱلَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ } * { أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْوَارِثُونَ } * { ٱلَّذِينَ يَرِثُونَ ٱلْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }

بسم الله الرحمن الرحيم القراءة: قرأ ابن كثير لأمانتهم على الواحد هنا وفي المعارج والباقون لأماناتهم على الجمع وقرأ على صلاتهم بالأفراد أهل الكوفة غير عاصم والباقون على صلواتهم على الجمع. الحجة: قال أبو علي: وجه الإفراد في الأمانة أنه مصدر واسم جنس فيقع على الكثرة ووجه الجمع قولهإن الله يأمركم أن تؤدّوا الأمانات إلى أهلها } [النساء: 58] ومما أفردت فيه الأمانة والمراد به الكثرة ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال من الأمانة أن أؤتمنت المرأة على فرجها يريد تفسير قولهولا يحل لهن أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن } [البقرة: 228] ووجه الإفراد في الصلاة أنها مصدر ووجه الجمع أنها بمنزلة الاسم لاختلاف أنواعها والجمع فيه أقوى لأنه صار اسماً شرعياً لانضمام ما لم يكن في أصل اللغة إليها. المعنى: { قد أفلح المؤمنون } أي فاز بثواب الله الذين صدَّقوا بالله وبوحدانيته وبرسله. وقيل: معنى أفلح بقي أي قد بقيت أعمالهم الصالحة. وقيل: معنَاه قد سعد. قال لبيد:
ولقد أفلح من كان عقلْ   
قال الفراء: يجوز أن يكون قد ههنا لتأكيد الفلاح للمؤمنين ويجوز أن يكون تقريباً للماضي من الحال ألا تراهم يقولون قد قامت الصلاة قبل حال قيامها فيكون المعنى في الآية إن الفلاح قد حصل لهم وأنهم عليه في الحال ثم وصف هؤلاء المؤمنين بأوصاف فقال { الذين هم في صلاتهم خاشعون } أي خاضعون متواضعون متذللون لا يرفعون أبصارهم عن مواضع سجودهم ولا يلتفتون يميناً ولا شمالاً وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً يعبث بلحيته في صلاته فقال: " أما إنه لو خشع قلبه لخشعت جوارحه " وفي هذا دلالة على أن الخشوع في الصلاة يكون بالقلب وبالجوارح فأما بالقلب فهو أن يفرغ قلبه بجمع الهمة لها والإعراض عما سواها فلا يكون فيه غير العبادة والمعبود وأما بالجوارح فهو غض البصر والإِقبال عليها وترك الالتفات والعبث. قال ابن عباس: خشع فلا يعرف من على يمينه ولا من على يساره وروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرفع بصره إلى السماء في صلاته فلما نزلت الآية طأطأ رأسه ورمى ببصره إلى الأرض. { والذين هم عن اللغو معرضون } اللغو في الحقيقة هو كل قول أو فعل لا فائدة فيه يعتدّ بها فذلك قبيح محظور يجب الإِعراض عنه. وقال ابن عباس: اللغو الباطل. وقال الحسن: هو جميع المعاصي. وقال السدي. هو الكذب. وقال مقاتل: هو الشتم فإن كفار مكة كانوا يشتمون النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فنهوا عن إجابتهم وروي عن أبي عبد الله ع أنه قال هو أن يتقول الرجل عليك بالباطل أو يأتيك بما ليس فيك فتعرض عنه لله وفي رواية أخرى أنه الغناء والملاهي.

السابقالتالي
2