Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ ذٰلِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ يُولِجُ ٱللَّيْلَ فِي ٱلنَّهَارِ وَيُولِجُ ٱلنَّهَارَ فِي ٱللَّيْلِ وَأَنَّ ٱللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ } * { ذٰلِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ ٱلْبَاطِلُ وَأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْعَلِيُّ ٱلْكَبِيرُ } * { أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَتُصْبِحُ ٱلأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ ٱللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ } * { لَّهُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَإِنَّ ٱللَّهَ لَهُوَ ٱلْغَنِيُّ ٱلْحَمِيدُ } * { أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي ٱلأَرْضِ وَٱلْفُلْكَ تَجْرِي فِي ٱلْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ ٱلسَّمَآءَ أَن تَقَعَ عَلَى ٱلأَرْضِ إِلاَّ بِإِذْنِهِ إِنَّ ٱللَّهَ بِٱلنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ }

القراءة: قرأ أهل العراق غير أبي بكر ما يدعون هنا وفي لقمان بالياء والباقون بالتاء. الحجة: من قرأ تدعون بالتاء فعلى الخطاب للمشركين وحجته قوله { يا أيها الناس } ضرب مثل ومن قرأ بالياء فعلى الحكاية وحجته قولهيكادون يسطون } [الحج: 72]. الإعراب: فتصبح الأرض إنما رفع لأنه لم يجعله جواباً للاستفهام والمراد به الخبر ومثله قول الشاعر:
أَلَــمْ تَسْأَلِ الرَّبْــعَ القَدِيمَ فَيَنْطِقُ   وَهَلْ يُخْبِرَنْكَ اليَوْمَ بَيْدَاءُ سَمْلَقُ
المعنى: ثم قال سبحانه { ذلك } أي ذلك النصر { بأن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل } أي يدخل ما انتقص من ساعات الليل في النهار وما انتقص من ساعات النهار في الليل { وأن الله سميع } لدعاء المؤمنين { بصير } بهم { ذلك } أي ذلك الذي فعل من نصر المؤمنين { بأن الله هو الحق } أي ذو الحق في قوله وفعله. وقيل: معناه أنه الواحد في صفات التعظيم التي من اعتقده عليها فهو محق { وأن ما يدعون من دونه هو الباطل } لأنه ليس عند نفع ولا ضر { وأن الله هو العلي } عن الأشياء { الكبير } الذي كل شيء سواه يصغر مقداره عن معناه. { ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء } أي مطراً { فتصبح الأرض مخضرة } بالنبات { إن الله لطيف } بأرزاق عباده من حيث لا يحتسبون { خبير } بما في قلوبهم. وقيل: اللطيف المحيط بتدبر دقائق الأمور الذي لا يتعذر عليه شيء يتعذر على غيره. { له ما في السماوات وما في الأرض } أي له التصرف في جميع ذلك { وإن الله لهو الغني الحميد } الغني الحي الذي ليس بمحتاج الحميد المحمود بصفاته وأفعاله. { ألم تر أن الله سخر لكم ما في الأرض } من الحيوان والجماد { والفلك تجري في البحر بأمره } أي وسخَّر لكم الفلك في حال جريها و { يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه } أي يمنع السماء من وقعها على الأرض إلا بإرادته والمعنى إلا إذا أذن الله في ذلك بأن يريد إبطالها وإعدامها { إن الله بالناس لرؤوف رحيم } برأفته ورحمته بهم فعل هذا التسخير وأمسك السماء من الوقوع.