Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱلْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِّن شَعَائِرِ ٱللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَٱذْكُرُواْ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَيْهَا صَوَآفَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُواْ مِنْهَا وَأَطْعِمُواْ ٱلْقَانِعَ وَٱلْمُعْتَرَّ كَذٰلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } * { لَن يَنَالَ ٱللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَآؤُهَا وَلَـٰكِن يَنَالُهُ ٱلتَّقْوَىٰ مِنكُمْ كَذٰلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُواْ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ ٱلْمُحْسِنِينَ } * { إِنَّ ٱللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ } * { أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُواْ وَإِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ } * { ٱلَّذِينَ أُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَن يَقُولُواْ رَبُّنَا ٱللَّهُ وَلَوْلاَ دَفْعُ ٱللَّهِ ٱلنَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا ٱسمُ ٱللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ ٱللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ ٱللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ }

القراءة: قرأ لن تنال الله ولكن تناله بالتاء يعقوب وقرأ الأول بالتاء أبو جعفر، وقرأ الباقون بالياء فيهما، وقرأ ابن كثير وأهل البصرة إن الله يدفع بغير ألف والباقون يدافع بالألف، وقرأ أهل المدينة ويعقوب ولولا دفاع الله بالألف والباقون دفع الله بغير ألف، وقرأ أهل المدينة وحفص أذن بضم الألف يقاتلون بفتح التاء وقرأ أبو بكر وأبو عمرو ويعقوب أذن بضم الألف يقاتلون بكسر التاء، وقرأ ابن عامر أذن بفتح الألف يقاتلون بفتح التاء، والباقون أذن بفتح الألف يقاتلون بكسر التاء، وقرأ أهل الحجاز لهدمت خفيفة الدال والباقون بالتشديد وأظهر التاء عاصم ويعقوب وأدغمه الآخرون وقرأ ابن مسعود وابن عباس وابن عمر وأبو جعفر الباقر ع وقتادة وعطاء والضحاك صوافن بالنون، وقرأ الحسن وشقيق وأبو موسى الأشعري وسليمان التيمي صوافي وقرأ جعفر بن محمد ع وصلوات بضم الصاد واللام وقرأ الجحدري والكلبي وصلوات بضم الصاد وفتح اللام. الحجة: التأنيث في تنال للجماعة وللفظ التقوى والتذكير لمعنى الجمع لأن التقوى بمعنى الاتقاء والدفع مصدر دفع والدفاع مصدر دافع وقد يكون فاعل بمعنى فعل نحو طارقت النعل وعاقبت اللص وأما قوله أذن للذين يقاتلون فالقراءات فيها متقاربة والمأذون لهم في القتال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وما ظلموا به أن المشركين أخرجوهم من ديارهم حتى لحق طائفة منهم بالحبشة ثم هاجروا إلى المدينة فمن قرأ أذن على بناء الفعل للفاعل فلما تقدم من ذكر الله سبحانه وقوله للذين يقاتلون في موضع نصب ومن قرأ يقاتلون فالمعنى أنهم يقاتلون عدوهم الظالمين لهم ومن قرأ أُذن على بناء الفعل للمفعول به فالمعنى على أن الله سبحانه أذن لهم في القتال والجار والمجرور في موضع رفع وقوله لهدمت بالتخفيف وإنما جاز لأن ذلك قد يكون للقليل والكثير تقول ضربت زيداً ضربة وضربته ألف ضربة فاللفظ في القلة والكثرة على حالة واحدة وهدمت بالتشديد يختص بالكثرة قال الشاعر:
ما زِلْتُ أفْتَحُ أبْواباً وَأَغْلِقُها   حَتّى أَتَيْتُ أبا عمْرِو بْنِ عَمّارِ
فأما من قال صوافن فمثل الصافنات وهي الجياد من الخيل إلا أنه استعمل هنا في الإبل والصافن الرافع إحدى رجليه معتمداً منها على سنبكها قال عمرو بن كلثوم:
تَرَكْنَا الخَيْلَ عاكِفَةً عَلَيْهِ   مُقَلّــدَةً أَعِنَّتَهـا صُفُونا
والصوافي الخوالص لوجه الله وأما صَلَوات وصُلُوات فيمكن أن يكون جمع صلاة وإن كانت غير مستعملة فيكون مثل حجرة وحُجُرات وحَجَرات. اللغة: البدن جمع بدنة وهي الإبل المبدنة بالسمن. قال الزجاج: تقول بدنت الإبل أي سمنتها. وقيل: أصل البدن الضخم وكل ضخم بدن وبدن بَدْنا وبُدْنا إذا ضخم وبدن تبديناً إذا أسن وثقل لحمه بالاسترخاء وفي الحديث:

السابقالتالي
2 3 4