Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَجَعَلْنَا فِي ٱلأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجاً سُبُلاً لَّعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ } * { وَجَعَلْنَا ٱلسَّمَآءَ سَقْفاً مَّحْفُوظاً وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ } * { وَهُوَ ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلْلَّيْلَ وَٱلنَّهَارَ وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ } * { وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ ٱلْخُلْدَ أَفَإِنْ مِّتَّ فَهُمُ ٱلْخَالِدُونَ } * { كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ ٱلْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِٱلشَّرِّ وَٱلْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ }

اللغة: الرواسي الجبال رَسَت تَرسُوا رَسْواً إذا ثبتت بثقلها فهي راسية كما ترسو السفينة إذا وقفت متمكنة في وقوفها والميد الاضطراب بالذهاب في الجهات والفج الطريق الواسع بين الجبلين والفلك أصله كل شيء دائر ومنه فلكة المغزل ويقال فلك ثدي المرأة تفليكاً إذا استدار والسباحة والعوم والسبح والجري بمعنى. الإعراب: أن تميد بكم في موضع نصب بأنه مفعول له وتقديره كراهة أن تميد بكم أو حذار أن تميد ومن قال أن لا هنا مضمرة والتقدير لأن لا تميد فلا وجه لقوله وسبلا بدل من فجاج لأن الفج هو السبيل كل في فلك يسبحون جملة اسمية في موضع الحال وفي يتعلق بيسبحون أفإن مت فهم الخالدون شرط وجزاء دخلت الفاء في الشرط وفي الجزاء وقوله فتنة مفعول له والمعنى للفتنة ويجوز أن يكون مصدراً في موضع الحال أي نبلوكم فاتنين ويجوز أن يكون منصوباً على المصدر لأن البلاء بمعنى الفتنة. المعنى: ثم بيَّن سبحانه كمال قدرته وشمول نعمته بأن قال: { وجعلنا في الأرض رواسي } أي جبالاً ثوابت تمنع الأرض من الحركة والاضطراب { أن تميد بهم } أي تتحرك وتميل وتضطرب بهم. وقيل: لتستقر عن قتادة { وجعلنا فيها } أي في الرواسي: { فجاجاً } أي طرقاً واسعة بينها لولا ذلك لما أمكن أن يهتدوا إلى مقاصدهم في الأسفار ثم بيَّن الفجاج فقال { سبلاً لعلهم يهتدون } بها إلى طريق بلادهم ومواطنهم. وقيل: ليهتدوا بالاعتبار بها إلى دينهم. { وجعلنا السماء سقفاً محفوظاً } أي رفعنا السماء فوق الخلق كالسقف محفوظاً من الشياطين بالشهب التي ترمي بها كما قالوحفظناها من كل شيطان رجيم } [الحجر: 17] عن الجبائي. وقيل: محفوظاً من أن تسقط إلى الأرض كما قالإن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا } [فاطر: 41] الآية. وقيل: محفوظاً من أن يطمع أحد في أن يتعرض لها بنقض أو أن يلحقها بلى أو هدم على طول الدهر عن الحسن. { وهم عن آياتها } أي عن الاستدلال بما فيها من دلائل الحدوث والحاجة إلى المحدث { معرضون } أي أعرضوا عن التفكر فيها: { وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون } أي يجرون. وقيل: يدورون وأراد الشمس والقمر والنجوم لأن قوله الليل يدلّ على النجوم وقال ابن عباس يسبحون بالخير والشر بالشدة والرخاء. وقيل: معناه أنه سبحانه جعل لكل واحد منهما فلكاً يدور فيه بسرعة كالسباحة وإنما قال يسبحون لأنه أضاف إليها فعل العقلاء كما قالوالشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين } [يوسف: 4]. وقال النابغة الجعدي:
تَمْرزْتها وَالدّيكُ يَدْعُو صِياحَهُ   إذا ما بَنُوا نَعْش دَنَوْا فَتَصَوَّبُوا
ثم قال سبحانه: { وما جعلنا لبشر من قبلك } يا محمد { الخلد } أي دوام البقاء في الدنيا { أفإن مت } أنت على ما يتوقعونه وينتظرونه { فهم الخالدون } أي أفهم يخلدون بعدك يعني مشركي مكة حين قالوا نتربص بمحمد ريب المنون فقال لئن متّ فإنهم أيضاً يموتون فأيُّ فائدة لهم في تمني موتك.

السابقالتالي
2