Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ ٱقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ } * { مَا يَأْتِيهِمْ مِّن ذِكْرٍ مِّن رَّبِّهِمْ مُّحْدَثٍ إِلاَّ ٱسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ } * { لاَهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّواْ ٱلنَّجْوَى ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ هَلْ هَـٰذَآ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ ٱلسِّحْرَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ } * { قَالَ رَبِّي يَعْلَمُ ٱلْقَوْلَ فِي ٱلسَّمَآءِ وَٱلأَرْضِ وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ } * { بَلْ قَالُوۤاْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ بَلِ ٱفْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَآ أُرْسِلَ ٱلأَوَّلُونَ }

بسم الله الرحمن الرحيم القراءة: قرأ حمزة والكسائي وحفص قال ربي بالألف والباقون قل ربي. الحجة: من قرأ قال فإنه على إضافة القول إلى الرسول والخبر عنه ومن قرأ قل فإنه على الخطاب. الإعراب: { من ذكر } في موضع رفع ومن مزيدة. { من ربهم } صفة لذكر فيجوز أن يكون في موضع جر على لفظه ويجوز أن يكون في موضع رفع على محل الجار والمجرور. { استمعوه } في محل النصب على الحال بإضمار قد وتقديره ما يأتيهم ذكر رباني إلاّ مستمعاً. { وهم يلعبون } حال من الواو في استمعوه. { لاهية قلوبهم } حال من الواو في يلعبون وإن شئت كان حالاً بعد حال قوله { وأسروا النجوى الذين ظلموا } موضع الذين ظلموا يجوز أن يكون رفعاً على وجوه أحدها: أن يكون على البدل من الواو في أسروا والثاني: أن يكون مرفوعاً على الذم فيكون خبر مبتدأ محذوف أي هم الذين ظلموا والثالث: أن يكون فاعل أسروا على لغة من يقول أكلوني البراغيث وتكون الواو في أسروا حرفاً لعلامة الجمع كالتاء في قالت ولا يكون اسماً ويجوز أن يكون في موضع نصب على الذم إضمار أعني. المعنى: { اقترب للناس حسابهم } اقترب افتعل من القرب والمعنى اقترب للناس وقت حسابهم يعني القيامة كما قال:اقتربت الساعة } [القمر: 1] أي دنا وقت محاسبة الله إياهم ومسألتهم عن نعمه هل قابلوها بالشكر وعن أوامره هل امتثلوها وعن نواهيه هل اجتنبوها وإنما وصف ذلك بالقرب لأنه آت وكل ما هو آت قريب ولأن أحد أشراط الساعة مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد قال: " بعثت أنا والساعة كهاتين " وأيضا فإن الزمان يقرب بكثرة ما مضى وقلة ما بقي فيكون يسيراً بالإضافة إلى ما مضى. { وهم في غفلة } من دنّوها وكونها { معرضون } عن التفكر فيها والتأهب لها. وقيل: عن الإيمان بها وتضمنت الآية الحث على الاستعداد ليوم القيامة: { ما يأتيهم من ذكر من ربهم } يعني القرآن { محدث } أي محدث التنزيل مبتدأ التلاوة كنزول سورة بعد سورة وآية بعد آية { إلا استمعوه وهم يلعبون لاهية قلوبهم } أي لم يستمعوه استماع نظر وتدبر وقبول وتفكر وإنما استمعوه استماع لعب واستهزاء. وقال ابن عباس: معناه يستمعون القرآن مستهزئين غافلة قلوبهم عما يراد بهم. { وأسرّوا النجوى } أي تناجوا فيما بينهم يعني المشركين ثم بيَّن من هم فقال { الذين ظلموا } أي أشركوا بالله ثم بيَّن سبحانه سّرهم الذي تناجوا به فقال { هل هذا إلا بشر مثلكم } أي أنه آدمي مثلكم ليس مثل الملائكة { أفتأتون السحر وأنتم تبصرون } أي أفتقبلون السحر وأنتم تعلمون أنه سحر نفروا الناس عنه بشيئين أحدهما أنه بشر والآخر: أن ما أتى به سحر.

السابقالتالي
2