Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلاَ تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىٰ تَنْكِحَ زَوْجاً غَيْرَهُ فَإِن طَلَّقَهَا فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَآ أَن يَتَرَاجَعَآ إِن ظَنَّآ أَن يُقِيمَا حُدُودَ ٱللَّهِ وَتِلْكَ حُدُودُ ٱللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ }

الإعراب: موضع أنْ في قولـه { فلا جناح عليهما أَنْ يتراجعا } جرّ بإضمار الجار وتقديره في أن يتراجعا عن الخليل والكسائي والزجاج، وقيل موضعه نصب وهو اختيار الزجاج وباقي النحويين وموضع أن الثانية وهو أن يقيما حدود الله نصب بلا خلاف بظنّا وإنما جاز حذف في من أن يتراجعا ولم يجز حذفه من المصدر الذي هو التراجع لطول أنّ بالصلة كما جاز الذي ضربت زيدٌ لطول " الذي " بالصلة ولم يجز في المصدر كما لم يجز في اسم الفاعل نحو زيد ضارب وعمروٌ ويريد ضاربه. النزول: الزهري عن عروة عن عائشة قالت " جاءت امرأة رِفاعة بن وهب القُرَظيّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: إني كنت عند رفاعة فطلقني فَبَتَّ طلاقي فتزوجت بعده عبد الرحمن بن الزَبِير وأن ما معه مثل هُدْبة الثوب وأنه طلقني قبل أن يمسني فارجع إلى ابن عمي فتبسم رسول الله وقال: " أتريدين أن ترجعي إلى رفاعة لا حتى يذوق عُسَيْلَتَك وتذوقي عُسَيْلَتَه " " وفي قصة رفاعة وزوجته نزل فإن طلقها فلا تحل لـه من بعد حتى تنكح زوجا غيره. المعنى: ثم بيّن سبحانه حكم التطليقة الثالثة فقال { فإن طلقها } يعني التطليقة الثالثة على ما روي عن أبي جعفر وبه قال السدي والضحاك وقيل هو تفسير قولـه { أو تسريح بإحسان } عن مجاهد وهذا على مذهب من جعل التسريح طلاقاً { فلا تحل لـه من بعد حتى تنكح زوجاً غيره } أي لا تحل هذه المرأة أي لا يحل نكاحها لـهذا الرجل الذي طلقها حتى تزوج زوجاً غيره ويجامعها واختلف في ذلك فقيل العقد عُلم بالكتاب الوطء بالسنة عن الجبائي وقيل بل كلاهما عُلم بالكتاب لأن لفظ النكاح يطلق عليهما فكأنه قيل حتى يتزوج ويجامعها الزوج ولأن العقد مستفاد بقولـه زوجاً غيره والنكاح مستفاد بقولـه حتى تنكح وإنما أوجب الله ذلك لعلمه بصعوبة تزوج المرأة على الرجل حتى لا يعجلوا بالطلاق وأن يتثبتوا قال أبو مسلم وهذا من الكنايات الفصيحة والإيجاز العجيب. { فإن طلقها } الزوج الثاني { فلا جناح عليهما أن يتراجعا } أي فلا جناح على الزوج وعلى المرأة أن يعقدا بينهما عقد النكاح ويعودا إلى الحالة الأولى فذكر النكاح بلفظ التراجع { إن ظنا } أي إن رجيا وقيل علما وقيل اعتقدا { أن يقيما حدود الله } في حسن الصحبة والمعاشرة وأنه يكون بينهما الصلاح { وتلك } إشارة إلى الأمور التي بيّنها في النكاح والطلاق والرجعة { حدود الله } أوامره ونواهيه { بيّنها } يفصلـها { لقوم يعلمون } خصّ العالمين بذكر البيان لـهم لأنهم هم الذي ينتفعون ببيان الآيات فصار غيرهم بمنزلة من لا يعتد به ويجوز أيضاً أن يكونوا خصّوا بالذكر تشريفاً لـهم كما خصّ جبرائيل وميكائيل بالذكر من بين الملائكة وتدل الآية على أنه إذا طلّقها الثالثة فلا تحل لـه إلا بعد شرائط الزوجُ الثاني ووطئه في القُبُل وفِرْقَتُهُ وانقضاء عدتها.

السابقالتالي
2