Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ أَتَىٰ أَمْرُ ٱللَّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ } * { يُنَزِّلُ ٱلْمَلاۤئِكَةَ بِٱلْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَىٰ مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوۤاْ أَنَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ أَنَاْ فَٱتَّقُونِ }

القراءة: تشركون بالتاء كوفي غير عاصم والباقون بالياء تنزل الملائكة بفتح التاء والزاي والتشديد ورفع الملائكة روح وزيد عن يعقوب وسهل وهي قراءة الحسن والباقون بالياء بكسر الزاي ونصب الملائكة وابن كثير وأبو عمرو يخففان ينزل على أصلها وكذلك رويس عن يعقوب والباقون يشددون. اللغة: قيل إن التسبيح بالتشديد في اللغة على أربعة أقسام الأول: التنزيه كقوله:سبحان الذي أسرى } [الإسراء: 1] والثاني: بمعنى الاستثناء كقوله:لولا تسبحون } [القلم: 28] أي تستثنون بقولكم إن شاء الله والثالث: بمعنى الصلاة كقوله:فلولا أنه كان من المسبحين } [الصافات: 143] والرابع: بمعنى النور كما جاء في الحديث: " فلولا سبحات وجهه " أي نوره والروح يأتي على عشرة أقسام الروح حياة النفوس بالإرشاد والروح الرحمة كما ورد في القراءةفروح وريحان } [الواقعة: 89] والروح النبوة كقوله:يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده } [غافر: 15] والروح عيسى روح الله لأنه خلق من غير بشر وقيل من غير فحل وقيل لكونه رحمة على عباده بما يدعوهم إلى الله والروح جبرائيل ع والروح النفخ يقال أحييت النار بروحي أي بنفخي قال ذو الرمة يصف الزند والزندة:
فَلَمّا بَدَتْ كَفَنْتُــــها وَهْــيَ طِفْلَــةٌ   بِطَلْساء لَمْ تُكْمُل ذِراعاً وَلا شِبْرا
وَقُلْتُ لَهُ ارْفَعْها إلَيْكَ وَأَحْيِهــا   بــِرُوحِـكَ وَاقْتَتـْـهُ لَهـا قِيَتةً قَدْرا
والروح الوحي في قولـه:وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا } [الشورى: 52] وقيل إنه جبرائيل والروح ملك في السماء من أعظم من خلق الله فإن كان يوم القيامة وقف صفاً والملائكة كلهم صفاً والروح روح الإنسان وقال ابن عباس: في الإنسان روح ونفس فالنفس هي التي يكون فيها التمييز والكلام والروح هو الذي يكون به الغطيط والنفس فإذا نام العبد خرجت نفسه وبقي روحه وإذا مات خرجت نفسه وروحه معاً. المعنى: { أتى أمر الله } فيه أقوال أحدها: أن معناه قرب أمر الله تعالى بعقاب هؤلاء المشركين المقيمين على الكفر والتكذيب عن الحسن وابن جريج قال الحسن إن المشركين قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم أئتنا بعذاب الله فقال سبحانه: { إن أمر الله آت وكل ما هو آت قريب دان } وثانيها: إن أمر الله أحكامه وفرائضه عن الضحاك وثالثها: إن أمر الله هو يوم القيامة عن الجبائي. وروي نحوه عن ابن عباس وعلى هذا الوجه فيكون أتى بمعنى يأتي وجاء وقوع الماضي ها هنا لصدق المخبر بما أخبر به فصار بمنزلة ما قد مضى ولأن سبحانه قرب أمر الساعة فجعله أقرب من لمح البصر وقال اقتربت الساعة: { فلا تستعجلوه } خطاب للمشركين المكذبين بيوم القيامة لعذاب الله المستهزئين به وكانوا يستعجلونه كما حكى الله سبحانه عنهم قولهمفأمطر علينا حجارة من السماء } [الأنفال: 32] وتقديره قل لهؤلاء الكفار لا تستعجلوا القيامة والعذاب فإن الله سيأتي بكل منهما في وقته وحينه كما تقتضيه حكمته: { سبحانه وتعالى عما يشركون } هذه كلمة تنزيه لله تعالى عما لا يليق به وصفاته وتنزيه له من أن يكون له شريك في عبادته أي جل وتقدس وتنزه من أن يكون له شريك تعالى وتعظم وارتفع من جميع صفات النقص.

السابقالتالي
2