Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ ٱللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ ٱلْجِبَالُ } * { فَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ ذُو ٱنْتِقَامٍ } * { يَوْمَ تُبَدَّلُ ٱلأَرْضُ غَيْرَ ٱلأَرْضِ وَٱلسَّمَٰوَٰتُ وَبَرَزُواْ لِلَّهِ ٱلْوَاحِدِ الْقَهَّارِ } * { وَتَرَى ٱلْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي ٱلأَصْفَادِ } * { سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَىٰ وُجُوهَهُمُ ٱلنَّارُ } * { لِيَجْزِىَ ٱللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ ٱللَّهَ سَرِيعُ ٱلْحِسَابِ } * { هَـٰذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُوۤاْ أَنَّمَا هُوَ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ }

القراءة: قرأ الكسائي وحده لَتزولُ بفتح اللام الأولى ورفع الثانية والباقون لِتزولَ بكسر اللام الأولى ونصب الثانية وفي الشواذ عن علي ع وعمرو بن مسعود وأبي بن كعب وإن كاد مكرهم لتزول وقرأ زيد عن يعقوب من قطرانٍ على كلمتين منونتين وهو قراءة أبي هريرة وابن عباس وسعيد بن جبير والكلبي وعيسى الهمداني والربيع وقرأ سائر القراء قطران. الحجة: قال أبو علي من قرأ لِتزُولَ بالنصب فإنَّ إنْ هي النافية فيكون مثل قوله:وما كان الله ليطلعكم على الغيب } [آل عمران: 179] فمعناه وما كان مكرهم لتزول منه الجبال والجبال كأنه أمر النبي صلى الله عليه وسلم وإعلامه ودلائله أي ما كان مكرهم لتزول منه ما هو مثل الجبال في امتناعه ممن أراد إزالته ومن قرأ لتزُولُ كانت إنْ هي المخففة من الثقيلة على تعظيم أمر مكرهم بخلاف القراءة الأولى فيكون كقولـه:ومكروا مكراً كباراً } [نوح: 24] أي قد كان مكرهم لعظمه وكبره يكاد يزيل ما هو مثل الجبال في الامتناع على من أراد إزالتها وثباتها ومثل هذا في التعظيم للأمر قول الشاعر:
ألـَـمْ تـَـرَ صَدْعاً فِي السَّماءِ مُبَيَّناً   عَلَى ابْنِ لُبَيْنَى الحارِثِ بْنِ هِشامِ
وقال:
بَكَى الحارِثَ الجَوْلاَنُ مِنْ مَوْتِ ربّه   وَحـَـوْرانُ مِنْـهُ خاشِعٌ مُتَضائِلُ
وقال أوس:
أَلَمْ تَكْسِفِ الشَّمْسُ شَمْسُ النَّهارِ   مَـعَ النَّجـْمِ وَالْقَمـَـرِ الواجِبِ
ويدل على أن الجبال يعني بها أمر النبي صلى الله عليه وسلم قوله بعد { فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله } أي فقد وعد الظهور عليهم والغلبة لهم في قولـه:ليظهره على الدين كله } [الفتح: 28] وقولـه:للذين كفروا ستغلبون } [آل عمران: 12] وقد استعمل لفظ الجبال في غير هذا الموضع في تعظيم الشيء وتفخيمه قال ابن مقبل:
إذا مِتُّ عَنْ ذِكْرِ الْقَوافِي فَلَنْ تَرى   لَهــــا شاعِـراً مِثْلِي أطَبَّ وَأَشْعَرا
وَأكْثَـر بَيْتــاً شاعـِــراً ضَربَتْ بِهِ   بُطـُــونَ جِبـالِ الْشِعْرِ حَتَّى تَيَسَّرا
ومن قرأ وإن كاد مكرهم لتزول فهي مخففة من الثقيلة أيضاً فتقديره وأنه كاد مكرهم لتزول منه الجبال قال ابن جني القطر الصفر والنحاس وهو أيضاً الفلز رويناه عن قطرب وهو أيضاً الصاد ومنه قدور الصاد أي قدور الصفر والآني الذي قد أنى وأدرك أنى الشيء يأني أنيا وأناً مقصور ومنه قوله عز سبحانهغير ناظرين أناه } [الأحزاب: 53] أي بلوغه وإدراكه قال أبو علي ومنه الإِناء الظرف الذي قد بلغ غايته المرادة منه من حرز وصياغة ونحو ذلك قال أمية:
وَسُلَيْمان إذْ يَسيلُ لَهُ القِطْـ   ـرُ عَلـــى مُلْكِهِ ثَلاثَ لَيال
وأما القطران ففيه ثلاث لغات قطِران على فِعَلان وقَطْران بفتح القاف وإسكان الطاء وقِطْران بكسر القاف وإسكان الطاء والأصل فيهما قطران فأسكنا على ما يقال في كَلِمة كَلْمة وكِلْمة لغة تميمية قال أبو النجم:

السابقالتالي
2 3 4 5