Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ ٱلظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ ٱلأَبْصَارُ } * { مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَآءٌ } * { وَأَنذِرِ ٱلنَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ ٱلْعَذَابُ فَيَقُولُ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوۤاْ رَبَّنَآ أَخِّرْنَآ إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ ٱلرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُوۤاْ أَقْسَمْتُمْ مِّن قَبْلُ مَا لَكُمْ مِّن زَوَالٍ } * { وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـٰكِنِ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوۤاْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ ٱلأَمْثَالَ }

اللغة: الإهطاع الإسراع قال:
فـِــي مُهْطـِعٍ سـرعٍ كَأَنَّ زِمامَهُ   فِي رَأْسِ جِِذْعٍ مِنْ أَراكٍ مُشَذَّبَ
وقال آخر:
بــِدَجْلَةَ أَهْلُهـا وَلَقَدْ أَراهُمْ   بِدَجْلَةَ مُهْطِعينَ إلَى السِّماعِ
أي مسرعين وقيل إن الإهطاع مدُّ العنق والهطع طول العنق قال أحمد بن يحيى: المهطع الذي ينظر في ذل وخشوع لا يقلع بصره والإقناع رفع الرأس وقال الزجاج: المقنع الرافع والمقنع المرتفع قال الشماخ:
يُباكِرْنَ الْعِضاهَ بِمُقْنِعاتٍ   نَـواجِذُهُنَّ كَالْحَدَإ الْوَقِيعِ
أي كالفؤوس المحدبة يصف إبلاً ترعى الشجر والطرف مصدر طرفت عين فلان إذَا نظَرت وهو أن ينظر ثم يغمض والطرف العين أيضاً وأفئدتهم هواء أي متجوفة لا تعي شيئاً للخوف والفزع شبَّهها بهواء الجو قال حسان:
ألا أبْلِغْ أبا سُفْيانَ عَنـِّـي   فَأَنْتَ مُجَوَّفٌ نَخْبٌ هَواءُ
وقال زهير:
كَأَنَّ الرَّحْلَ مِنْها فَوْقَ صَعلٍ   مِنَ الظِّلْمانِ جُؤْجُؤْهُ هــَــواءُ
والأجل الوقت المضروب لانقضاء الأمد. الإعراب: يوم يأتيهم نصب على أنه مفعول به والعامل فيه أنذرهم ولا يكون على الظرف لأنه لم يؤمر بالإِنذار في ذلك اليوم. فيقول عطف على يأتيهم وليس جواب الأمر لأنه لو كان جواباً له لجاز فيه النصب والرفع فالنصب مثل قول الشاعر:
ياناقَ سِيرِي عَنَقاً فَسِيحَا   إلــى سُلَيْمانَ فَنَسْتَرِيحَا
والرفع على الاستئناف { وتبين لكم كيف فعلنا بهم } فاعل تبين محذوف أي تبين لكم فعلنا بهم ولا يكون الفاعل كيف لأن الاستفهام لا يعمل فيه ما قبله ولأن كيف لا يخبر عنه وإنما يخبر به وكيف هنا منصوب بقوله فعلنا. المعنى: لما ذكر سبحانه يوم الحساب وصفه وبيَّن أنه لا يمهل الظالمين عن غفلة لكن لتأكيد الحجة قال { ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون } وفي هذا وعيد للظالم وتعزية للمظلوم ومعناه ولا تظنن الله ساهياً عن مجازاة الظالمين على أعمالهم وقيل إن تقديره ولا تحسبن الله لا يعاقب الظالمين على أفعالهم ولا ينتصف للمظلومين منهم { إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار } ومعناه إنما يؤخر عقابهم ومجازاتهم إلى يوم القيامة وهو اليوم الذي تكون فيه الأبصار شاخصة عن مواضعها لا تغمض لهول ما ترى في ذلك اليوم ولا تطرف عن الجبائي وقيل تشخص أبصارهم إلى إجابة الداعي حين يدعوهم عن الحسن وقيل تبقى أبصارهم مفتوحة لا تنطبق للتحير والرعب. { مهطعين } أي مسرعين عن الحسن وسعيد بن جبير وقتادة وقيل يريد دائمي النظر إلى ما يرون لا يطوفون عن ابن عباس ومجاهد { مقنعي رؤوسهم } أي رافعي رؤوسهم إلى السماء حتى لا يرى الرجل مكان قدمه من شدة رفع الرأس وذلك من هول يوم القيامة. وقال مؤرج معناه ناكسي رؤوسهم بلغة قريش. { لا يرتد إليهم طرفهم } أي لا ترجع إليهم أعينهم ولا يطبقونها ولا يغمضونها وإنما هو نظر دائم { وأفئدتهم هواء } أي قلوبهم خالية من كل شيء فزعاً وخوفاً عن ابن عباس وقيل خالية من كل سرور وطمع في الخير لشدة ما يرون من الأهوال كالهواء الذي بين السماء والأرض وقيل معناه وأفئدتهم زائلة عن مواضعها قد ارتفعت إلى حلوقهم لا تخرج ولا تعود إلى أماكنها بمنزلة الشيء الذاهب في جهات مختلفة المترددة في الهواء عن سعيد بن جبير وقتادة وقيل معناه خالية عن عقولهم عن الأخفش.

السابقالتالي
2