Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ ٱجْعَلْ هَـٰذَا ٱلْبَلَدَ ءَامِناً وَٱجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ ٱلأَصْنَامَ } * { رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِّنَ ٱلنَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } * { رَّبَّنَآ إِنَّيۤ أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ ٱلْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ ٱلصَّلاَةَ فَٱجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ ٱلنَّاسِ تَهْوِىۤ إِلَيْهِمْ وَٱرْزُقْهُمْ مِّنَ ٱلثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ } * { رَبَّنَآ إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَىٰ عَلَى ٱللَّهِ مِن شَيْءٍ فَي ٱلأَرْضِ وَلاَ فِي ٱلسَّمَآءِ } * { ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ ٱلَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى ٱلْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ ٱلدُّعَآءِ } * { رَبِّ ٱجْعَلْنِي مُقِيمَ ٱلصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَآءِ } * { رَبَّنَا ٱغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ ٱلْحِسَابُ }

القراءة: في الشواذ قراءة الجحدري والثقفي وأبي الجحجاح واجنبني بقطع الهمزة وقرأ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ع وأبو جعفر الباقر ع وجعفر بن محمد ع ومجاهد تهوى إليهم بفتح الواو وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة وهبيرة عن حفص وتقبل دعائي ربنا بإثبات الياء في الوصل وفي رواية البزي عن ابن كثير أنه يصل ويقف بياء وقال قبيل أنه يشم الياء في الوصل ولا يثبتها ويقف عليها بالألف والباقون دعاء بغير ياء وقرأ الحسن بن علي ع وأبو جعفر محمد بن علي ع والزهري وإبراهيم النخعي ولولدَيَّ وقرأ يحيى بن يعمر ولوُلدي وقرأ سعيد بن جبير ولوالدي. الحجة: يقال جنبت الشيء أجنبه جنوباً ومن العرب من يقول أجنبته أجنبه أي تجنبته عن الشيء وكأن معنى قوله اجنبني وبني أن نعبد الأصنام اصرفني وإياهم عن عبادة الأصنام ومعنى اجنبني اجعلني كالجنيب عن ذلك وأما قوله: { تهوى إليهم } بفتح الواو فهو من هويت الشيء أهواه إذا أحببته وإنما جاز تعديته بإلى لأن معنى هويت الشيء ملت إليه فكأنه قال تميل إليهم فهو محمول على المعنى ومثله قوله سبحانه:أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم } [البقرة: 187] فعدّى الرفث بإلى وأنت لا تقول رفثت إلى فلانة وإنما تقول رفثت بها أو معها ولكنه لما كان معنى الرفث هنا معنى الإفضاء عدّاه بإلى فكأنه قال أحل لكم الإفضاء إلى نسائكم. قال ابن جني المعنى في قراءة الجماعة تهوي إليهم تميل إليهم أي تحبهم فهذا في المعنى كقولهم وهو ينحط في هواك أي يخلد إليه ويقيم عليه وذلك أن الإنسان إذ أحب الشيء أكثر من ذكره وأقام عليه وإذا كرهه خف إلى سواه وقولهم هويت فلاناً من لفظ هوى إلى الشيء يهوى إلا أنهم خالفوا بين المثالين لاختلاف ظاهر الأمرين وإن كانا على معنى واحد متلاقيين وأما من وصل دعائي بياء فهو القياس من شم الياء في الوصل ولا يثبتها فلدلالة الكسرة على الياء. قال أبو علي حذف الياء في الوقف أقيس من حذفها في الوصل لأن الوقف موضع تغيير يغير فيه الحرف الموقوف عليه كثيراً قال الأعشى:
فَهَلْ يَمْنَعني ارْتِيادي البِلا   د مِـنْ حَـذَرِ الْمَوْتِ أنْ يِأتِيَنْ
وقال:
وَمِنْ شانىءٍ كاسِفٍ وَجْهُهُ   إذا مَا انْتَسَبْتُ لَهُ أنْكَرَنْ
ومن قرأ لولَدَيَّ فإنه يعني إسماعيل وإسحاق ومن قرأ لوُلدي فإن الولد قد يكون واحداً وجمعاً تقول العرب ولدك من دمّي عقبيك ومعناه ولدك من ولدته فسال دمك على عقبيك عند ولادته لا من اتخذته ولداً وإذا كان جمعاً فيجوز أن يكون جمع ولَدَ فهو كأسد وأسد ويجوز أن يكون جمع وُلد أيضاً فيكون مثل الفلك في أنه جمع الفلك.

السابقالتالي
2 3 4