Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التأويلات النجمية في التفسير الإشاري الصوفي/ الإمام أحمد بن عمر (ت618 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَآ أَنزَلْنَا عَلَىٰ قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِن جُندٍ مِّنَ ٱلسَّمَآءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ } * { إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ } * { يٰحَسْرَةً عَلَى ٱلْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } * { أَلَمْ يَرَوْاْ كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِّنَ ٱلْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ } * { وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ } * { وَآيَةٌ لَّهُمُ ٱلأَرْضُ ٱلْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبّاً فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ } * { وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ ٱلْعُيُونِ } * { لِيَأْكُلُواْ مِن ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلاَ يَشْكُرُونَ }

وقوله: { وَمَآ أَنزَلْنَا عَلَىٰ قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِن جُندٍ مِّنَ ٱلسَّمَآءِ } [يس: 28] يشير إلى أنه فاتها بعد رجوع الروح إلى الحضرة وما أنزل إلى النفس وصفاتها ملائكة من السماء لأنهم لا يقعدون على إصلاح حالهم فإن صلاح النفس في موتها والمميت هو الله، { وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ } [يس: 28] يعني: الملائكة في إماتتهم { إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً } من وارد الحق { فَإِذَا هُمْ } [يس: 29] يعني: النفس وصفاتها { خَامِدُونَ } ميتون عن أنانيتهم بهويته.

ثم أخبر عن حسرة أهل الغرامة يوم القيامة، وبقوله: { يٰحَسْرَةً عَلَى ٱلْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } [يس: 30] يشير إلى أن للعباد موضع التحسر إن لم يتحسروا اليوم وذلك لانخراطهم كلهم في سلك واحد من التكذيب ومخالفة الرسل والاستهزاء بهم ومنافاة أولياء الله سبحانه، كما غلبت هذه الخصال الرديئة على أهل زماننا هذا الذين يسمعون القول من المحققين فيتبعون أقبحه ويقعون في أولياء الله ويستهزءون بهم وبكلماتهم المستحسنة إلا من شاء الله به خيراً من أهل النظر وأدب بأدب الإرادة وقليل ما هم فهددهم الله عز وجل بقوله: { أَلَمْ يَرَوْاْ } [يس: 31] يعني: هؤلاء الغفلة الجهلة. { كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِّنَ ٱلْقُرُونِ } [يس: 31] الماضية وما عاملنا قبلهم من الأمم الخالية { أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ } [يس: 31] كلهم في قبضة القدرة لم يعننا أحد { وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ } [يس: 32] ولم يكن لواحد منهم علينا عون ولا مدد ولا عن حكمنا ملتحد فيه إشارة أخرى وهي أن الله سبحانه جعل هذه الأمة آخر الأمم فضلاً منه وكرماً ليعتبروا هؤلاء بأفاضلهم وأراذلهم وما جعلهم عبرة لأمة أخرى، وأنه تعالى قد شكا لهم كل أمة، وما شكا إلى أحد من غيرهم شكايتهم.

وقوله: { وَآيَةٌ لَّهُمُ ٱلأَرْضُ ٱلْمَيْتَةُ } [يس: 33] يشير إلى القلب الميت { أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبّاً } [يس: 33] وهو الطاعة والعبادة، { فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ } [يس: 33] فإنها غذاء الأرواح { وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِّن نَّخِيلٍ } [يس: 34] نخيل الأذكار، { وَأَعْنَابٍ } [يس: 34] من أعناب الأشواق { وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ ٱلْعُيُونِ } [يس: 34] عيون الحكمة، { لِيَأْكُلُواْ مِن ثَمَرِهِ } [يس: 35] وهي المكاشفات والمشاهدات فإن المجاهدات تورث المشاهدات { وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ } [يس: 35] من الصدقات والخيرات { أَفَلاَ يَشْكُرُونَ } [يس: 35] نعم الله الظاهرة والباطنة.