Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التأويلات النجمية في التفسير الإشاري الصوفي/ الإمام أحمد بن عمر (ت618 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى ٱللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَ بِٱلْعُرْوَةِ ٱلْوُثْقَىٰ وَإِلَىٰ ٱللَّهِ عَاقِبَةُ ٱلأَمُورِ } * { وَمَن كَفَرَ فَلاَ يَحْزُنكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوۤاْ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ } * { نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلاً ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلَىٰ عَذَابٍ غَلِيظٍ } * { وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ مَّنْ خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ لَيَقُولُنَّ ٱللَّهُ قُلِ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ } * { لِلَّهِ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْغَنِيُّ ٱلْحَمِيدُ }

ثم أخبر عن أهل الحق وطالبيه بالصدق بقوله تعالى: { وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى ٱللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ } [لقمان: 22]، يشير إلى أن من يسلم نفسه ويخلص في ذلك قصده ويعرض عما سوى الله ويقبل وجهه على الله وهو محسن، يعني: من نعت المحسن أن يعبد الله كأنه يراه، فينبغي ألا يرى في الوجود مع الله شيئاً ومن هذا حاله، { فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَ بِٱلْعُرْوَةِ ٱلْوُثْقَىٰ } [لقمان: 22]، وسلك المحبة المثلى { وَإِلَىٰ ٱللَّهِ عَاقِبَةُ ٱلأَمُورِ } أي: عاقبة أمر التوجه يكون إلى الله بالوصول { وَمَن كَفَرَ فَلاَ يَحْزُنكَ كُفْرُهُ } [لقمان: 23] وإعراضه فإنه بالإعراض عن الله من يدعي الطلب { إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ } [لقمان: 23] بلا اختيارهم { فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوۤاْ } [لقمان: 23] أي: بحسب أعمالهم يخبرهم عما عملوا من الحسنات والسيئات.

{ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ } [لقمان: 23] أي: عليم بما حوته الصدور من الصفات النفسانية والأخلاق الروحانية وما يتولد منها من الأعمال والأحوال قبل تولده منها، فمن كانت همته مصروفة على التمتعات الدنيوية الفانية تمتعهم من متاع الدنيا قليلاً أيام حياته القليلة.

{ ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ } [لقمان: 24] لفساد استعدادهم بالتمتعات الذميمة من شهوات النفس { إِلَىٰ عَذَابٍ } [لقمان: 24] أي: معاملات موجبة للعذاب { غَلِيظٍ } [لقمان: 24] وغلظة العذاب عبارة عن دوامه إلى الأبد { وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ } [لقمان: 25] يعني كافر النفس وصفاتها { مَّنْ خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ لَيَقُولُنَّ ٱللَّهُ } [لقمان: 25] للاحتياج به ولبقية آثار الإيمان الفطري معها.

{ قُلِ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ } [لقمان: 25] على ما أبقى على النفوس أثر التوحيد { بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ } [لقمان: 25] قدر بقاء أثر التوحيد بل أكثرهم لا يعلمون { لِلَّهِ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ } الظاهرة والباطنة فإنها خزائنه كما قال:وَلِلَّهِ خَزَآئِنُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ } [المنافقون: 7] { إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْغَنِيُّ } بذاته وصفاته قبل خلق السماوات والأرض وبعده وكلمة هو تكون للحصر أي: هو الغني وحده وليس معه غني آخر، ودليله قوله تعالى:وَٱللَّهُ ٱلْغَنِيُّ وَأَنتُمُ ٱلْفُقَرَآءُ } [محمد: 38] { ٱلْحَمِيدُ } في ذاته وصفاته وإن لم يكن له حامد فهو الحامد لنفسه.