Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التأويلات النجمية في التفسير الإشاري الصوفي/ الإمام أحمد بن عمر (ت618 هـ) مصنف و مدقق


{ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَٱتَّقُوهُ وَأَقِيمُواْ ٱلصَّلاَةَ وَلاَ تَكُونُواْ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ } * { مِنَ ٱلَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ } * { وَإِذَا مَسَّ ٱلنَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْاْ رَبَّهُمْ مُّنِيبِينَ إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَآ أَذَاقَهُمْ مِّنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ } * { لِيَكْفُرُواْ بِمَآ آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُواْ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ } * { أَمْ أَنزَلْنَا عَلَيْهِمْ سُلْطَاناً فَهُوَ يَتَكَلَّمُ بِمَا كَانُواْ بِهِ يُشْرِكُونَ }

{ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ } [الروم: 31] راجعين إلى إلهيته بالخروج عن حبس أنانيته { وَٱتَّقُوهُ } أي: واتقوا به من غيره { وَأَقِيمُواْ ٱلصَّلاَةَ } [الروم: 31] أي: أديموها بالحضور مع الله.

{ وَلاَ تَكُونُواْ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ } [الروم: 31] الملتفتين إلى غير الله، { مِنَ ٱلَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ } [الروم: 32] الذين كانوا عليها في الفطرة التي فطر الناس عليها من التجريد والتفريد والتوحيد والمراقبة في مجلس الأنس والملازمة للمكالمة مع الحق، { وَكَانُواْ شِيَعاً } [الروم: 32] أي: وصاروا فرقاً: فريقاً: منهم مالوا إلى نعيم الجنان، وفريقاً: منهم رغبوا في نعيم الدنيا بالخذلان، وفريقاً: منهم وقعوا في شبكة الشيطان فساقهم إلى حب الشهوات وإلى درك النيران.

{ كُلُّ حِزْبٍ } [الروم: 32] من هؤلاء الفرق { بِمَا لَدَيْهِمْ } [الروم: 32] من مشتهى نفوسهم ومقتضى طباعهم، { فَرِحُونَ } [الروم: 32] فجالوا في ميدان الغفلات واستغرقوا في بحار الشهوات وظنوا بالظنون الكاذبة أن جذبتهم إلى ما هم فيه السعادة الحادثة، فإذا انكشف ضباب فهمهم، وانقشع سحاب جهدهم، انقلب فرحهم ترحاً واستيقنوا أنهم كانوا في ضلالة ولم يفرحوا إلا في أوطان الجهالة، وسوف ترى إذا تجلى الغبار أفرسٌ تحتك أم حِمار.

ثم أخبر عن خصائص الإنسان الغالب عليه نسيان الإحسان بقوله تعالى: { وَإِذَا مَسَّ ٱلنَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْاْ رَبَّهُمْ مُّنِيبِينَ إِلَيْهِ } [الروم: 33] يشير إلى طبيعة الإنسان أنها ممزوجة من هداية الروح وطاعته، ومن ضلالة النفس وعصيانها وتمردها، فإن الناس إذا أظلتهم المحنة ونالتهم الفتنة ومستهم البلية انكسرت نفوسهم وسكنت دواعيها وتخلصت أرواحهم عن أسر ظلمة شهواتها ورجعت على وفق طبعها المجبولة عليه إلى الحضرة، ورجعت النفوس أيضاً بموافقة الأرواح على خلاف طباعها مفطورة في دفع البلية إلى الله مستغيثين بلطفه مستجيرين عن محنتهم، مستكشفين الضر، فإذا جاد عليهم بكشف ما نالهم ونظر إليهم باللطف فيما أصابهم.

{ ثُمَّ إِذَآ أَذَاقَهُمْ مِّنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ } [الروم: 33] وهم النفوس المتمردة يعودون إلى عادتهم المذمومة وطبيعتهم الدنيئة في كفران النعمة { لِيَكْفُرُواْ بِمَآ آتَيْنَاهُمْ } [الروم: 34] من النعمة والرحمة، ثم هددهم بقوله: { فَتَمَتَّعُواْ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ } [الروم: 34] ما جزاء ما تعملون على وفق طباعكم واتباع لهواكم.

وبقوله: { أَمْ أَنزَلْنَا عَلَيْهِمْ سُلْطَاناً فَهُوَ يَتَكَلَّمُ بِمَا كَانُواْ بِهِ يُشْرِكُونَ } [الروم: 35] يشير إلى أن أعمال العباد إذا كانت مقرونة بالحجة المنزلة تكون حجة لهم، وإذا كانت من نتائج طباع نفوسهم الخبيثة يكون عليهم.