Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجيلاني/ الجيلاني (ت713هـ) لم يتم تصنيفه بعد و لم يتم تدقيقه بعد


{ وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَاقَوْمِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَآءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ هَـٰذِهِ نَاقَةُ ٱللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِيۤ أَرْضِ ٱللَّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوۤءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } * { وَٱذْكُرُوۤاْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَآءَ مِن بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي ٱلأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُوراً وَتَنْحِتُونَ ٱلْجِبَالَ بُيُوتاً فَٱذْكُرُوۤاْ آلآءَ ٱللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْا فِي ٱلأَرْضِ مُفْسِدِينَ }

{ وَ } أرسلنا أيضاً { إِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَاقَوْمِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَآءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ } معجزة ظاهرة الدلالة على صدقي في دعواي نازلة { مِّن رَّبِّكُمْ هَـٰذِهِ نَاقَةُ ٱللَّهِ } أظهرها { لَكُمْ آيَةً } دالة على صدقي في قولي { فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِيۤ أَرْضِ ٱللَّهِ } حيث شاءت { وَ } عليكم أن { لاَ تَمَسُّوهَا بِسُوۤءٍ } وإن آذيتموها بسوء { فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } [الأعراف: 73] مؤلم مفظع مستأصل، فعليكم أن تحفظوها حتى لا ينزل عليكم العذاب.

{ وَٱذْكُرُوۤاْ } أيها المتنعمون نعم الله عليكم، سيما { إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَآءَ مِن بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي ٱلأَرْضِ } مكنكم ووطنكم وكثركم في الأرض التي هم فيها حال { تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا } لبناً وآجراً، وتبنون { قُصُوراً } عاليات تسكنون فيها مترفهين { وَتَنْحِتُونَ } تشقون بالمعاول { ٱلْجِبَالَ } المتحجرة { بُيُوتاً } لحفظ أمتعتكم { فَٱذْكُرُوۤاْ آلآءَ ٱللَّهِ } المترادفة المتوالية عليكم، وقوموا بشكرها؛ ليزيد عليكم سبحانه ويديم لكم { وَلاَ تَعْثَوْا } أي: لا تظهروا { فِي ٱلأَرْضِ مُفْسِدِينَ } [الأعراف: 74] بغرور الأموال والأولاد والأمتعة.