Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجيلاني/ الجيلاني (ت713هـ) لم يتم تصنيفه بعد و لم يتم تدقيقه بعد


{ ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم مُّوسَىٰ بِآيَٰتِنَآ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلإِيْهِ فَظَلَمُواْ بِهَا فَٱنْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَٰقِبَةُ ٱلْمُفْسِدِينَ } * { وَقَالَ مُوسَىٰ يٰفِرْعَوْنُ إِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { حَقِيقٌ عَلَىٰ أَنْ لاَّ أَقُولَ عَلَى ٱللَّهِ إِلاَّ ٱلْحَقَّ قَدْ جِئْتُكُمْ بِبَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ } * { قَالَ إِن كُنتَ جِئْتَ بِآيَةٍ فَأْتِ بِهَآ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ } * { فَأَلْقَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ } * { وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَآءُ لِلنَّاظِرِينَ } * { قَالَ ٱلْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَـٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ } * { يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُمْ مِّنْ أَرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ }

{ ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم } أي: بعد انقراض الغواة الطغاة الهالكين بأنواع العذاب والنكال نبينا { مُّوسَىٰ } المخوص بتشريف تكليمنا { بِآيَٰتِنَآ } الدالة على توحيدنا مع تأييدنا إياه بالمعجزات الباهرة { إِلَىٰ فِرْعَوْنَ } المبالغ في العتو والاستكبار إلى حيث يدعي الألوهية والربوبية لنفسه { وَمَلإِيْهِ } المعاونين له المصدقين لدعواه الكاذب، وبعدما ادعى النبوة وأظهر الآيات { فَظَلَمُواْ بِهَا } أي: أنكروا بالآيات وكذبوا من جاء بها { فَٱنْظُرْ } أيها المعتبر الرائي { كَيْفَ كَانَ عَٰقِبَةُ ٱلْمُفْسِدِينَ } [الأعراف: 103] في أرض الله، الخارجين عن مقتضى أوامره ونواهيه.

{ وَ } اذكر يا أكمل الرسل إذ { قَالَ } حين أراد دعوتهم { مُوسَىٰ يٰفِرْعَوْنُ } المستكبر المتجاوز عن حدود الله، المفسد بين عباده بأنواع الفسادات، المفرد المسرف بدعوى الربوبية { إِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ ٱلْعَالَمِينَ } [الأعراف: 104] اختارني الله واصطفاني لرسالته.

وبعد اختياره سبحانه واجتبائه إياي من بين بريته أنا { حَقِيقٌ } جدير لائق { عَلَىٰ أَنْ لاَّ أَقُولَ } وأسند { عَلَى ٱللَّهِ } من الأقوال والأحكام المواعظ { إِلاَّ ٱلْحَقَّ } الذي علمني ربي وبعثني لأجله وتبليغه لعباده، واعلموا أيها البغاة الطغاة أني { قَدْ جِئْتُكُمْ بِبَيِّنَةٍ } واضحة دالة على صدقي في دعواي، صادرة { مِّن رَّبِّكُمْ } الذي أظهركم وأوجدكم من كتم العدم بعد أن لم تكونوا شيئاً مذكوراً { فَأَرْسِلْ } أيها الفرعون الطاغي { مَعِيَ بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ } [الأعراف: 105] المقهورين تحت استيلائك، المظلومين بيدك لرجعوا معي إلى الأرض المقدسة التي هي وطن آبائهم وفكك رقابهم، وخلّ سبيلهم بعدما أمر الحق به وإلا قد نزل عليك وعلى قومك ما أوعدك الحق به من أنواع العذاب في العاجل والآجلز

{ قَالَ } فرعون في جوابه مستكبراً مكذباً، بل منهمكاً على سبيل الترفع والخيلاء: لا أفك رقابهم ولا أخلي سبيلهم، بل { إِن كُنتَ } أيها المدعي الكاذب { جِئْتَ بِآيَةٍ } من عند ربك الذي ادعيت رسالته { فَأْتِ بِهَآ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ } [الأعراف: 106] في الدعوى.

ثم لما سمع موسى قوله وشاهد عتوه واستكباره { فَأَلْقَىٰ } بإلهام الله إياه { عَصَاهُ } من يده على الأرض بين أيديهم { فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ } بلا معالجة واستعمال أسبابٍ كما يفعل السحرة { مُّبِينٌ } [الأعراف: 107] عظيم ظاهر بأضعاف مقادر العصا.

روي أنه لما ألقاها صارت ثعباناً أشقر، فاغراً فاه بين لحييه ثمانون ذراعاً، وضع لحاه الأسفل على الأرض والأعلى على سور القصر، ثم توجه نحو فرعون فهرب منه وأحدث، وانهزم الناس مزدحمين، فمات منهم خمسة وعشرون ألفاً، فصاح فرعون: أنشدك بالذي أرسلك خذه وأنا أؤمن بك وأرسل معك بني إسرائيل، فأخذه فعاد عصاً.

{ وَ } بعد ذلك { نَزَعَ يَدَهُ } أي: أدخل بيده في جيبه؛ وكان لون بشرة موسى شديدة الأدمة، ثم نزع { فَإِذَا هِيَ بَيْضَآءُ } مشرقة مشعشعة محيرة { لِلنَّاظِرِينَ } [الأعراف: 108] مفرقة لأبصارهم من غاية إنارتها وضوئها إلى حث غلب ضوءها ضوء الشمس.

ثم لما شاهدوا من معجزاته وآياتن ما شاهدوا { قَالَ ٱلْمَلأُ } الأشراف { مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ } متعجبين من أمره مشاورين مع فرعون، حائرين مضطربين، خائفين من استيلائه: { إِنَّ هَـٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ } [الأعراف: 109] متناه في هذا العلم إلى أقصى غايته؛ لذلك ادعى الرسالة عجز الغير عن إتيان مثله.

وبالجملة: { يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُمْ مِّنْ أَرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ } [الأعراف: 110] أيها المتأملون المتفكرون في ضبط المملكة وحفظ البلاد في دفع هذا العدو.