Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجيلاني/ الجيلاني (ت713هـ) لم يتم تصنيفه بعد و لم يتم تدقيقه بعد


{ وَيَقُولُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لَوْلاَ نُزِّلَتْ سُورَةٌ فَإِذَآ أُنزِلَتْ سُورَةٌ مُّحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا ٱلْقِتَالُ رَأَيْتَ ٱلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَّرَضٌ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ ٱلْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ ٱلْمَوْتِ فَأَوْلَىٰ لَهُمْ } * { طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَّعْرُوفٌ فَإِذَا عَزَمَ ٱلأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُواْ ٱللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ } * { فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُواْ فِي ٱلأَرْضِ وَتُقَطِّعُوۤاْ أَرْحَامَكُمْ } * { أَوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ لَعَنَهُمُ ٱللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ } * { أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ ٱلْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَآ } * { إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱرْتَدُّواْ عَلَىٰ أَدْبَارِهِمْ مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ ٱلْهُدَى ٱلشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَىٰ لَهُمْ } * { ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لِلَّذِينَ كَرِهُواْ مَا نَزَّلَ ٱللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ ٱلأَمْرِ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ } * { فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ ٱلْمَلاَئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ } * { ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ ٱتَّبَعُواْ مَآ أَسْخَطَ ٱللَّهَ وَكَرِهُواْ رِضْوَٰنَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَٰلَهُمْ } * { أَمْ حَسِبَ ٱلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَّرَضٌ أَن لَّن يُخْرِجَ ٱللَّهُ أَضْغَانَهُمْ }

{ وَ } من معظم زاد يوم المعاد: الجهاد مع جنود أعداء الله في الأنفس والآفاق؛ لذلك { يَقُولُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ } من كمال حرصهم وشغفهم على القتال، وترويج كلمة التوحيد وإعلا دين الإسلام: { لَوْلاَ } وهلا { نُزِّلَتْ سُورَةٌ } مشتملة على الأمر بالجهاد حتى نجاهد في سبيل الله، ونبذل غاية وسعنا في ترويج دينه { فَإِذَآ أُنزِلَتْ سُورَةٌ مُّحْكَمَةٌ } على مقتضى ما تمناها المخلصون { وَذُكِرَ فِيهَا ٱلْقِتَالُ } أي: أمر فيها على البت، واستبشر المؤمنون المخلصون بنزولها، واستعدوا لامتثالها وقبول ما فيها { رَأَيْتَ } يا أكمل الرسل حينئذ المنافقين { ٱلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَّرَضٌ } راسخ وضعف مستقر مستمر { يَنظُرُونَ إِلَيْكَ } حين تلاوتك وتبليغك إياهم ما يوحى إليك من ربك { نَظَرَ ٱلْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ ٱلْمَوْتِ } يعني: صاروا حين سمعوا الأمر القتال من كمال نفاقهم وشقاقهم كأنهم أشرفوا على الموت وظهرت عليه أماراته، وشخصت أبصارهم من أهواله جبناً من القتال وبغضاً عليك { فَأَوْلَىٰ لَهُمْ } [محمد: 20] أي: قرب منهم وحاق بهم ما يكرهون ويخافون منه أولئك الأشقياء المردودون.

والأليق بحالهم في هذه الحالة: { طَاعَةٌ } أي: انقياد وإطاعة { وَقَوْلٌ مَّعْرُوفٌ } قبول مستحسن عند ذوي المروءات والفتوات لو صدر عنهم لكان خيراً لهم وأليق بحالهم لو كانوا مؤمنين، وبالجملة: { فَإِذَا عَزَمَ ٱلأَمْرُ } أي: جد ولزم أمر القتال { فَلَوْ صَدَقُواْ ٱللَّهَ } المطلع بما في ضمائرهم ونياتهم فيما اظهروا من الحرص والجرأة على القتال { لَكَانَ } الصدق والعزيمة { خَيْراً لَّهُمْ } [محمد: 21] في أولاهم وأخراهم.

وإن لم يصدقوا ولم يثبتوا على ما أملوا من طلب القتال { فَهَلْ عَسَيْتُمْ } ويتوقع منكم أيها المسرفون الكاذبون إن { تَوَلَّيْتُمْ } وأعرضتم عن امتثال المأمور أن { تُفْسِدُواْ فِي ٱلأَرْضِ } المعدة للإصلاح والسداد { وَتُقَطِّعُوۤاْ } [محمد: 22] عن المؤمنين المجبولين على فطرة التوحيد والإسلام مع أنكم مجبولون أيضاً عليها.

وبالجملة: { أَوْلَـٰئِكَ } الأشقياء المعرضون عن الهداية والرشاد، هم { ٱلَّذِينَ لَعَنَهُمُ ٱللَّهُ } العليم الحكيم، وطردهم عن س احة عز حضوره { فَأَصَمَّهُمْ } بهذا عن استماع دلائل توحيده { وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ } [محمد: 23] عن مشاهدة آيات ألوهيته وربوبيته الظاهر على الأنفس والآفاق.

{ أَ } يصرون أولئك المسرفون على الإعراض والانصراف عن الهدى { فَلاَ يَتَدَبَّرُونَ } ويتصفحون { ٱلْقُرْآنَ } ولا يتأملون ما فيه من المواعظ والتذكيرات المفيدة لهم، الموصلة إلى الهداية والنجاة من أهوال يوم القيامة حتى ينزجروا عن ارتكاب المعاصي، وينصرفوا عن الميل إليها { أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ } أي: بل مختومة على قلوبهم { أَقْفَالُهَآ } [محمد: 24] مطبوعة عليها، لا تأثر لهم من القرآن ومواعيده، مع أنهم آمنوا له قبل نزوله على ما وجدوا في كتبهم نعته وعرفوا أحكامه، ومع ذلك أنكروا عليه وارتدوا عنه.

{ إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱرْتَدُّواْ عَلَىٰ أَدْبَارِهِمْ } سيما { مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ } وظهر { لَهُمُ ٱلْهُدَى } والرشاد وجزموا بحقيته، وحقية ما فيه من الأحكام والعبر والمواعظ، وبالجملة: { ٱلشَّيْطَانُ } المضل المغوي { سَوَّلَ لَهُمْ } أي: حسَّن وزيَّن لهم الارتداد عن الحق تغريراً وتلبيساً بعدما وضح لهم حقيته { وَأَمْلَىٰ لَهُمْ } [محمد: 25] بتسويلاته خلاف ما ظهر عليهم من ألسنة كتبهم ورسهلم.

السابقالتالي
2