Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجيلاني/ الجيلاني (ت713هـ) لم يتم تصنيفه بعد و لم يتم تدقيقه بعد


{ أَلَمْ تَرَ إِلَى ٱلَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيۤ آيَاتِ ٱللَّهِ أَنَّىٰ يُصْرَفُونَ } * { ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِٱلْكِـتَابِ وَبِمَآ أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } * { إِذِ ٱلأَغْلاَلُ فِيۤ أَعْنَاقِهِمْ وٱلسَّلاَسِلُ يُسْحَبُونَ } * { فِي ٱلْحَمِيمِ ثُمَّ فِي ٱلنَّارِ يُسْجَرُونَ } * { ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تُشْرِكُونَ } * { مِن دُونِ ٱللَّهِ قَـالُواْ ضَـلُّواْ عَنَّا بَل لَّمْ نَكُنْ نَّدْعُواْ مِن قَبْلُ شَيْئاً كَذَلِكَ يُضِلُّ ٱللَّهُ ٱلْكَافِرِينَ } * { ذَلِكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي ٱلأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ } * { ٱدْخُلُوۤاْ أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى ٱلْمُتَكَبِّرِينَ } * { فَٱصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ حَقٌّ فَـإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ ٱلَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ }

ومع سرعة نفوذ قضاء الله، وظهور هذه الآثار العظيمة من قدرته الكاملة على الوجه المذكور { أَلَمْ تَرَ } أيها الرائي { إِلَى } المشركين المسرفين { ٱلَّذِينَ يُجَادِلُونَ } ويكابرون { فِيۤ آيَاتِ ٱللَّهِ } الدالة على كمال علمه وقدرته، ومتانة حكمه وحكمته { أَنَّىٰ يُصْرَفُونَ } [غافر: 69] أي: إلى أين ينصرفون عن عبادته، ويعرضون عن ساحة عز الوحدة الذاتية؟.

سيما إلى المكابرين { ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِٱلْكِـتَابِ } أي: بالقرآن الجامع الكامل المنزل عليك يا أكمل الرسل { وَبِمَآ أَرْسَلْنَا } أي: بجميع ما أرسلنا { بِهِ رُسُلَنَا } الذين مضوا من قبلك من الكتب والصحف المنزلة عليهم { فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } [غافر: 70] وبال جدالهم وتكذيبهم في النشأة الأخرى.

وقت { إِذِ } تكون { ٱلأَغْلاَلُ } الثقيلة معقودة { فِيۤ أَعْنَاقِهِمْ } بسبب انصرافهم عن آيات الله، وعدم التفاتهم إلى رسله الحاملين { وٱلسَّلاَسِلُ } في أيديهم وأرجلهم؛ لعظم جرائمهم وآثامهم الباعثة على أخذهم ومقتهم { يُسْحَبُونَ } [غافر: 71] ويجرون على وجوههم، { فِي ٱلْحَمِيمِ } أي: الجحيم إلى ما شاء الله تفضيحاً لهم { ثُمَّ فِي ٱلنَّارِ } المسعرة { يُسْجَرُونَ } [غافر: 72] يوقدون، ويطرحون فيها طرح الحطب الوقود للنار.

{ ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ } من قبل الحق توبيخاً وتقريعاً: { أَيْنَ مَا كُنتُمْ تُشْرِكُونَ } [غافر: 73] أي: أين أصنامكم وأوثانكم، وعموم معبوداتكم التي ادعيتم شركتها مع الله في الألوهية، ويسميتوهم آلهة { مِن دُونِ ٱللَّهِ } لم لا تنقذكم من عذاب الله، ولم لا يشفعون لكم عنده سبحانه بمقتضى ما زعمتم في شأنكم؟.

وبعدما سمعوا ما سمعوا من التوبيخ والتقريع { قَـالُواْ } متحسرين متأوهين: { ضَـلُّواْ } وغابوا { عَنَّا } آلهتنا وشفعاؤنا التي كنا ندعو إليه ونستشفع منهم { بَل } قد ظهر اليوم أنًَّا { لَّمْ نَكُنْ نَّدْعُواْ مِن قَبْلُ } في النشأة الأولى شيئاً ينفعنا، ويدفع عنَّا من غضب الله { كَذَلِكَ يُضِلُّ ٱللَّهُ } المنتقم المضل { ٱلْكَافِرِينَ } [غافر: 74] الضالين؟ حيث لا ينكشفون بضلالهم إلا وقت حلول العذاب والوبال عليهم.

ثم قيل لهم مبالغة في توبيخهم وتعييرهم: { ذَلِكُمْ } أي: إضلال الله إياكم { بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي ٱلأَرْضِ } وتمشون عليها خيلاء بطرين مسرورين، مستكبرين عن قبول آيات الله المنزلة على رسله، مكذبين لهم { بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ } أي: بلا دليل عقلي قطعي، أو سمعي إقناعي، أو ظني، بل بمجرد الوهم الناشئ من كبركم وخيلائكم { وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ } [غافر: 75] أي: تتوسعون، وتتوفرون على أنفسكم الفرح والسرور بمخالفتكم حدود الله وسنن أنبيائه ورسله عناداً ومكابرة.

ثم قيل لهم بعد تفضيحهم على رءوس الأشهاد: { ٱدْخُلُوۤاْ } أيها المسرفون الضالون { أَبْوَابَ جَهَنَّمَ } المعدة لكم بدل ما فوَّتهم على نفوسكم من الدرجات العلية الجنانية، وكونوا { خَالِدِينَ فِيهَا } أبد الآبدين { فَبِئْسَ مَثْوَى ٱلْمُتَكَبِّرِينَ } [غافر: 76] ومأواهم جهنم البعد والخذلان، وجحيم الطرد والحرمان، أعاذنا الله وعموم المؤمنين.

وبعدما ظهر واتصح مآل حال الكفرة المستكبرين وعاقبة أمرههم { فَٱصْبِرْ } يا أكمل الرسل على أذاهم، و انتظر إلى هلاكهم الموعود، وثق بالله في إنجاز وعده { إِنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ } القدير الحكيم بإهلاك المشركين المكذبين المسرفين { حَقٌّ } ثابت محقق ثبوته ألبتة، بلا خلف منه سبحانه؛ إذ الله لا يخلف المعياد مطلقاً، إلا أن وعده سبحاه مرهون بأجل مقدر عنده.

السابقالتالي
2