Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجيلاني/ الجيلاني (ت713هـ) لم يتم تصنيفه بعد و لم يتم تدقيقه بعد


{ إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ } * { أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ } * { فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ } * { فِي جَنَّاتِ ٱلنَّعِيمِ } * { عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ } * { يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ } * { بَيْضَآءَ لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ } * { لاَ فِيهَا غَوْلٌ وَلاَ هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ } * { وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ ٱلطَّرْفِ عِينٌ } * { كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ }

{ إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ } [الصافات: 40] الموفقين على الإيمان والأعمال الصالحة، خالصاً لوجه الله الكريم.

{ أُوْلَئِكَ } السعداء المقبولون عند الله، المرضيون لديه سبحانه { لَهُمْ } من فضل الله إياهم { رِزْقٌ مَّعْلُومٌ } [الصافات: 41] معد، معين عنده سبحانه صورياً ومعنوياً، عينياً وعلمياً، كشفياً وشهودياً على ما علموا من صالحات الأعمال والأخلاق والحالات.

بل لهم تفضلاً عليهم ومزيداً لتكريمهم { فَوَاكِهُ } كثيرة يتلذذون بها حسب ما يشتهون { وَ } بالجملة: { هُم مُّكْرَمُونَ } [الصافات: 42] عند ربهم، متنعمون { فِي جَنَّاتِ ٱلنَّعِيمِ } [الصافات: 43] المشتملة على الرزق الصوري والمعنوي، متكئين { عَلَىٰ سُرُرٍ } رفيعة حسب رفعة درجاتهم في الإيقان والعرفان والكشف والعيان { مُّتَقَابِلِينَ } [الصافات: 44] متواجهين مع قرنائهم.

{ يُطَافُ عَلَيْهِمْ } تشريفاً لهم وتجديداً لذوقهم وحضورهم { بِكَأْسٍ } مملوء { مِّن } ماء { مَّعِينٍ } [الصافات: 45] هو خمر الجنة، سمي به؛ لأنه عان ونبع من بحر اللاهوت، وترشح من عين الحياة المنتشئة من حضرة الرحموت.

{ بَيْضَآءَ } لا لون له يدركها النظر ويخبر عن كيفيتها الخبر { لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ } [الصافات: 46] أي: لذيذة للعارفين المتعطشين بزلان التوحيد وبرد اليقين، لا يدرك كيفيتها إلا من يذوقها، ومن يذوقها لا يظمأ منها أبداً، ولا تخرج نشوتها عنه أمداً، بل يطلب دائماً مزيداً.

إذ { لاَ فِيهَا غَوْلٌ } أي: غائلة خمار وصداع يترتب عليها كما يترتب على خمور الدنيا { وَلاَ هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ } [الصافات: 47] يسكرون إلى حيث يذهب عقولهمه ويفسد أمزجتهم ويختل خواطرهم، وينسون مطالبهم ويضلون عن مقصدهم كما في خمر الدنيا، بل يزيد منها شوقهم وذوقهم ويتكامل طلبهم.

{ وَعِندَهُمْ } من الأرواح المزدوجة معهم، المقبولة عندهم { قَاصِرَاتُ ٱلطَّرْفِ } عليهم، ولا يلتفتن إلى غيرهم { عِينٌ } [الصافات: 48] أي: حسان العين والحواجب والأجفان والآماق.

{ كَأَنَّهُنَّ } في صفاء البدن وبياضه { بَيْضٌ مَّكْنُونٌ } [الصافات: 49] مصون محفوظ عن الغبار، مخلوط بأدنى صفرة كلون الفضة، وهو أحسن ألوان جسد الإنسان.