Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجيلاني/ الجيلاني (ت713هـ) لم يتم تصنيفه بعد و لم يتم تدقيقه بعد


{ وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا ٱلْمُرْسَلِينَ } * { إِنَّهُمْ لَهُمُ ٱلْمَنصُورُونَ } * { وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ ٱلْغَالِبُونَ } * { فَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّىٰ حِينٍ } * { وَأَبْصِرْهُمْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ } * { أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ } * { فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَآءَ صَبَاحُ ٱلْمُنْذَرِينَ } * { وَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّىٰ حِينٍ } * { وَأَبْصِرْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ } * { سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ ٱلْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ } * { وَسَلاَمٌ عَلَىٰ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { وَٱلْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ }

{ وَ } كيف لا يعلمون ولا يذوقون العذاب أولئك المسرفون { لَقَدْ سَبَقَتْ } أي: حقت وثبتت منَّا { كَلِمَتُنَا } المشتملة على الوعد والنصر { لِعِبَادِنَا ٱلْمُرْسَلِينَ } [الصافات: 171] وهي قوله سبحانه:كَتَبَ ٱللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَاْ وَرُسُلِيۤ } [المجادلة: 21].

وقوله أيضاً: { إِنَّهُمْ } أي: الرسل والأنبياء { لَهُمُ ٱلْمَنصُورُونَ } [الصافات: 172] المقصورون على النصر والغلبة على الأعداء، القاهرون القادرون على من غلبهم وظلمهم واستهزأ معهم عناداً ومكابرة.

وكيف لا يغلبون أولئك الأولياء على الأعداء، إنهم من جندنا وحزبنا { وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ ٱلْغَالِبُونَ } [الصافات: 173] القاهرون على جنود الأعداء وأحزابهم المسلطون عليهم.

وبعدما سمعت يا أكمل الرسل مضمون وعدنا على عموم الأولياء من الرسل والأنبياء { فَتَوَلَّ عَنْهُمْ } أي: كفار قريش، وأعرض عن محاربتهم ومخاصمتهم { حَتَّىٰ حِينٍ } [الصافات: 174] أي: إلى حين حلول العذاب الموعود المعهود من لدنا.

{ وَأَبْصِرْهُمْ } العذاب إذا نزل عليهم عاجلاً، وهو عذاب يوم بدر { فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ } [الصافات: 175] أجله في يوم الجزاء بأضعاف ما لحقهم عاجلاً وآلافه.

{ أَ } ينكرون قدرتنا على العذاب الآجل مع نزول العذاب العاجل عليهم يوم بدر { فَبِعَذَابِنَا } الآجل في الجزاء { يَسْتَعْجِلُونَ } [الصافات: 176] ويقولون: متى هذا؟ بعدما سمعوا فسوف يبصروه آجله زيادة في الجزاء بأضعاف ما لحقهم، أمَا يستحيون من الله، فيستعجلون عذابه، ولم يتفطنوا مما جرى عليهم عاجلاً، ولا يخافون من نزوله وحلوله بغتة.

{ فَإِذَا نَزَلَ } العذاب الموعود لهم آجلاً { بِسَاحَتِهِمْ } أي: بفناء دراهم، وهذا كناية عن قربه وإلمامه بغتة { فَسَآءَ } وبئس حينئذ { صَبَاحُ ٱلْمُنْذَرِينَ } [الصافات: 177] إذا أصبحوا مفاجئين على أنواع العذاب والنكال، فلمَ يستعجلون بها أولئك الجاهلون الهالكون في تيه الضلال والطغيان؟!.

{ وَ } بعدما تمادوا في الغفلة والطغيان، وبالغوا في العتو والعصيان { تَوَلَّ عَنْهُمْ } يا أكمل الرسل { حَتَّىٰ حِينٍ } [الصافات: 178] أي: حين إلمام العذاب الموعود.

{ وَأَبْصِرْ } أياهم بعدما ألمَّ ونزل { فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ } [الصافات: 179] أي: أي شيء يترتب على إنكارهم، وتكذيبهم يوم الجزاء أولئك الضالون.

وإنما كرره سبحانه ما كرره تأكيداً ومبالغة في التهديد والتوعيد، تسلية لحبيبه صلى الله عليه وسلم فقال: { سُبْحَانَ رَبِّكَ } يا أكمل الرسل، وتنزهت ذاته عن معتقدات أهل التشبيه مطلقاً، وما نسبوا إليه سبحانه من أمارات الإمكان وعلامات النقصان، وكيف ينسبون إلى { رَبِّ ٱلْعِزَّةِ } والقدرة والغلبة والكبرياء والاستقلال التام والاستيلاء العام، المنزه ذاته عن الإحاطة، وصفته عن العدِّ والإحصاء، تعالى شأنه عن التحديد والتوصيف { عَمَّا يَصِفُونَ } [الصافات: 180] به أولئك المسرفون المفرطون من إثبات الولد والإيلاد والاستيلاد.

{ وَسَلاَمٌ } من الله وبركاته { عَلَىٰ } عباده { ٱلْمُرْسَلِينَ } [الصافات: 181] من عنده؛ لتبيين توحيده وتقديسه وتعاليه عن إحاطة مطلق المدارك والعقول.

{ وَٱلْحَمْدُ } من ألسنة جميع من يتأتى منه الحمد والثناء حالاً ومقالاً { للَّهِ } الواحد الأحد الصمد، المنزه عن اتخاذ الأهل والولد { رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } الصافات: 182] الذين ظهورا من شئونه وتطوراته حسب أسمائه وصفاته، ورباهم أيضاً على حسبها إظهاراً لكمال قدرته وعموم إحاطته.

السابقالتالي
2