Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجيلاني/ الجيلاني (ت713هـ) لم يتم تصنيفه بعد و لم يتم تدقيقه بعد


{ أَفَرَأَيْتَ ٱلَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لأُوتَيَنَّ مَالاً وَوَلَداً } * { أَطَّلَعَ ٱلْغَيْبَ أَمِ ٱتَّخَذَ عِندَ ٱلرَّحْمَـٰنِ عَهْداً } * { كَلاَّ سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ ٱلْعَذَابِ مَدّاً } * { وَنَرِثُهُ مَا يَقُولُ وَيَأْتِينَا فَرْداً } * { وَٱتَّخَذُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ آلِهَةً لِّيَكُونُواْ لَهُمْ عِزّاً } * { كَلاَّ سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدّاً } * { أَلَمْ تَرَ أَنَّآ أَرْسَلْنَا ٱلشَّيَاطِينَ عَلَى ٱلْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزّاً } * { فَلاَ تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ إِنَّمَا نَعُدُّ لَهُمْ عَدّاً } * { يَوْمَ نَحْشُرُ ٱلْمُتَّقِينَ إِلَى ٱلرَّحْمَـٰنِ وَفْداً } * { وَنَسُوقُ ٱلْمُجْرِمِينَ إِلَىٰ جَهَنَّمَ وِرْداً } * { لاَّ يَمْلِكُونَ ٱلشَّفَاعَةَ إِلاَّ مَنِ ٱتَّخَذَ عِندَ ٱلرَّحْمَـٰنِ عَهْداً } * { وَقَالُواْ ٱتَّخَذَ ٱلرَّحْمَـٰنُ وَلَداً }

ثم قال سبحانه على سبيل التوبيخ والتقريع للكافر المستكبر: { أَفَرَأَيْتَ } أيها الرائي الباغي { ٱلَّذِي كَفَرَ } أنكر وأغرض واستكبر { بِآيَاتِنَا } الدالة على عظمة ذاتنا وكما أوصافنا وأسمائنا { وَقَالَ } مقسماً مبالغاً على سبيل الاستهزاء والسخرية: والله { لأُوتَيَنَّ } وأعطين في النشأة الأخرى أيضاً إن فُرضَ وجودُها { مَالاً وَوَلَداً } [مريم: 77] مثلما أُعطيت في هذه النشأة، هذا من غاية اغتراره ونهاية ذهوله وغفلته واعقاده كبراً وخيلاْ أنه حقيقٌ بهذه المرتبة حيثما كان.

فردَّ الله سبحانه عليه على أبلغ الوجوه وآكده بقوله: { أَطَّلَعَ ٱلْغَيْبَ } أي: أبدعي هذا الطاغي التائه في تيه الغفلة والجهل علم الغيب واطلاع السرائر { أَمِ ٱتَّخَذَ } واخذ { عِندَ ٱلرَّحْمَـٰنِ } أي: من عنده على لسان نبي من أنبيائه أو مَلَكٍ من ملائكته { عَهْداً } [مريم: 78] ليعطيه في الآخرة مالاً وولداً؟! إذ لا معنى للجزم بهذه الدعوى وتأكدها بالحلف إلا بأحدِ هذين الطرفين.

{ كَلاَّ } وحاشا يس لهذا الجاهل الكذاب ولا ذاك ولا هذا، بل { سَنَكْتُبُ } ونأمر الحفظةَ أن يكتبوا { مَا يَقُولُ } هذا المسرف المغرور اغتراراً وجاهه { وَنَمُدُّ لَهُ } ونزيد عليه يوم الجزاء { مِنَ ٱلْعَذَابِ مَدّاً } [مريم: 79] أي: عذاباً فوق العذاب أضعافاً وآلافاً بكفره وإصراره واغتراره على كفره وعتوه على أهل الإيمان واستهزائه إياهم.

{ وَ } بعدما نهلكه ونميته { نَرِثُهُ مَا يَقُولُ } أي: نرث ما يقول ويفتخر به من الأموال والأولاد وغيرها، ونخلعها عه ونجرده؛ بحيث لا يبقى معه شيء منه { وَيَأْتِينَا } يوم العرض والجزاء { فَرْداً } [مريم: 80] صفراً خالياً بلا أهلس ولا مالٍ ولا إيمانٍ ولا عملٍ.

{ وَ } من غاية جهلهم بالله ونهاية غفلتهم من حقِّ قدْره وقدْر توحيده واستقلاله واستيلائه { ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ آلِهَةً } من تلقاء أنفسهم وعلى مقتضى أهويتهم الفاسدة { لِّيَكُونُواْ } أي: آلهتهم { لَهُمْ عِزّاً } [مريم: 81] أي: بسبب عزهم وتوقيرهم عند الله يشفعون لهم ويخفون عذابهم.

{ كَلاَّ } ردعُ لهم عما اعتقدوا من الفوائد العائدة لهم من عبادة الأوثان والأصنام من الوصلة والشفاعة والتسبب للنجاة، بل { سَيَكْفُرُونَ } وينكرون أولئك المعبودون يومئذ { بِعِبَادَتِهِمْ } أي: بعبادة الكفرة إياهم { وَ } كيف يشفعون لهم حينئذٍ، بل { يَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدّاً } [مريم: 82] يضادون عليهم، ويعادون بل يريدون مقتهم وازياد عذابهم.

ثم لما تعجب صلى الله عليه وسلم من قسوة قلوب الكفرة، وشدة عمههم وسكرتهم في الغفلة، وعدم تفطنهم وتنبههم بحقية آيات التوحيد مع وضوحها وسطوعها، مع أنهم من زمرة العقلاء المجبولين على فطرة المعرفة والإيقان، سيما بعد ظهور الحق وعلو شأنه، وارتفاع قدره برسالته صلى الله عليه سلم، ونزول القرآن له، واختتام أمر البعثة والتشريع به صلى الله عليه وسلم، وهم بعد منكرون.

أشار سبحانه إلى سبب غيِّهم وضلالهم وتماديهم فيها على وجهٍ يزيح تعجبه صلى الله عليه وسلم فقال مخاطباً له: { أَلَمْ تَرَ } يا أكمل الرسل ولم تتفطن { أَنَّآ } بمقتضى اسمنا المذل { أَرْسَلْنَا ٱلشَّيَاطِينَ } المضلين { عَلَى ٱلْكَافِرِينَ } الذين أردنا إضلالهم وإذلالهم في سابق علمنا ولوح قضائنا وسلطانهم عليهم؛ بحيث { تَؤُزُّهُمْ } أي: تهزهم وتحركهم وتغريهم بتسويلاتهم نحو المعاصي والآثام، وتوقعهم بأنواع الفتن والإجراء، وتحبب عليهم الشهوات واللذات النفسانية المستلزمة المستجبلة لأنواع العقوبات، المبعدة عن المثوبات والفوز بالمرادات { أَزّاً } [مريم: 83] هزاً دائماً؛ بحث صارت قلوبهم المعدة بالفطرة الأصلية للمعرفة والتوحيد مطبوعةً مختومةً بغشاوةٍ عظيمةٍ وغطاءٍ كثيفٍ، لا يُرجى انجلاؤها أصلاً.

السابقالتالي
2