Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الهدايه إلى بلوغ النهايه/ مكي بن أبي طالب (ت 437 هـ) مصنف و مدقق


{ قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ ٱلْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَأُخْرَىٰ كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ ٱلْعَيْنِ وَٱللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَآءُ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لَعِبْرَةً لأُوْلِي ٱلأَبْصَارِ }

قوله: { قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ ٱلْتَقَتَا.... } الآية.

قرأ الحسن { فِئَةٌ } ، { كَافِرَةٌ } بالخفض فيهما على البدل، من { فِئَتَيْنِ }.

ومن رفع فعلى إضمار مبتدأ.

وقال أحمد بن يحيى: يجوز النصب على الحال.

وقال الزجاج: النصب بمعنى أعني.

ومن قرأ { يَرَوْنَهُمْ } بالتاء فعلى المخاطبة لليهود، أي ترون أيها اليهود المشركين مثلي المؤمنين.

ومن قرأ بالياء جعل الرؤية للمسلمين، أي: يرى المؤمنون المشركين مثلي أنفسهم.

وكان المسلمون يوم بدر ثلاثمائة وأربعة عشر رجلاً. وقيل ثلاثة عشر، والمشركون تسعمائة وخمسون.

وقيل: كانوا ألفاً.

وقيل: كانوا ما بين ألف إلى تسعمائة.

وقد وعد الله المؤمنين بأن الرجل منهم يغلب الرجلين فأراهم الله المشركين مثليهم لتقوى نفوسهم، وكانت تلك آية أن رأوا الكثير قليلاً كما قال:وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ ٱلْتَقَيْتُمْ فِيۤ أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِيۤ أَعْيُنِهِمْ } [الأنفال: 44].

وأنكر أبو عمرو قراءة من قرأ بالتاء وقال لا يلزم أن يقرأ مثليكم، هذا الرد إنما يلزم لو كانت الرؤية تنصرف على المسلمين، ولا يمكن إلا ذلك.

وقراءة التاء تنصرف على اليهود الذين تقدم ذكرهم.

والمعنى: قد كانت لكم أيها اليهود علامة في صدق محمد صلى الله عليه وسلم وصحة ما دعاكم إليه بنصر (الله) تعالى إياه يوم بدر وأعداؤه مثلا من معه.

وقيل: [المعنى] على قراءة التاء في ترونهم أيها المؤمنون مثلي أصحابكم.

وقال ابن كيسان: الضمير في { يَرَوْنَهُمْ } يعود على { أُخْرَىٰ كَافِرَةٌ }. والهاء والميم في { مِّثْلَيْهِمْ } يعودان على فئة.

وقال الفراء: معنى " مثليهم " ثلاثة أمثالهم.

قال ابن كيسان: كأنه جعل ترونهم يرجع إلى الكل أي: ترون الكل ثلاثة أمثال أصحابكم: هذا على [معنى] من قرأ بالتاء ".

[ومن قرأ بالياء فعلى معنى يرى المؤمنون الكل ثلاثة أمثالهم،

وتكون التاء مخاطبة لليهود فيكون المعنى ترون أيها اليهود الكل ثلاثة أمثال المؤمنين] وهذا كله يوم بدر.

{ وَٱللَّهُ يُؤَيِّدُ } اي: يقوي { بِنَصْرِهِ مَن يَشَآءُ }.