Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الهدايه إلى بلوغ النهايه/ مكي بن أبي طالب (ت 437 هـ) مصنف و مدقق


{ وَزَكَرِيَّآ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ رَبِّ لاَ تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ ٱلْوَارِثِينَ } * { فَٱسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ فِي ٱلْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُواْ لَنَا خاشِعِينَ } * { وَٱلَّتِيۤ أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَٱبْنَهَآ آيَةً لِّلْعَالَمِينَ } * { إِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَاْ رَبُّكُمْ فَٱعْبُدُونِ }

قوله تعالى ذكره: { وَزَكَرِيَّآ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ } إلى قوله: { فَٱعْبُدُونِ }.

أي: واذكر يا محمد زكريا حين نادى ربه { رَبِّ لاَ تَذَرْنِي فَرْداً } أي وحيداً، لا ولد لي ولا عصبة، فارزقني وارثاً من آل يعقوب: { وَأَنتَ خَيْرُ ٱلْوَارِثِينَ } ، فاستجبنا له دعاءه، ووهبنا له يحيى وارثاً. ثم قال: { وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ }.

أي: جعلناها ولوداً بعد أن كانت عقيماً.

وقال عطاء: كانت سيئة الخلق طويلة اللسان، فأصلحها الله وصيرها حسنة الخلق، وهو قول محمد بن كعب وعون بن عبد الله.

ثم قال تعالى: { إِنَّهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ فِي ٱلْخَيْرَاتِ }. يعني زكريا وزوجته ويحيى، أي: يسارعون في طاعة الله، والعمل بما يقرب إليه.

ثم قال تعالى: { وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً }.

أي: رغبة فيما يرجون من ثوابه ورهبة مما يخافون من عقابه.

قال قتادة: رغباً في رحمة الله ورهباً من عذاب الله.

والدعاء في هذا الموضع: العبادة. كما قال:وَأَدْعُو رَبِّي عَسَىۤ } [مريم: 48] أي: أعبد ربي.

قال ابن زيد: معناه: خوفاً وطمعاً.

قال ابن جريج: رغباً في رحمة الله ورهباً من عذاب الله.

ثم قال تعالى: { وَكَانُواْ لَنَا خاشِعِينَ } أي: متواضعين متذللين لا يستكبرون عن العبادة والدعاء والتضرع.

قال سفيان: هو الحزن الدائم في القلب.

ثم قال: { وَٱلَّتِيۤ أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا }.

أي: واذكر يا محمد التي أحصنت فرجها، يعني مريم: وأحصنت، حفظت ومنعت. وعنى بالفرج جيبها وقيل: فرج نفسها.

وقوله: فنفخنا فيها من روحنا: أي: من جبريل صلى الله عليه وسلم، لأنه روح الله، نفخ في جيب ذراعها بعد أن منعته منه إذ لم تعرفه.

وقيل: أمر الله تعالى جبريل صلى الله عليه وسلم، فنفخ الروح الذي هو روح عيسى في فرجها فحيي بذلك.

ثم قال تعالى: { وَجَعَلْنَاهَا وَٱبْنَهَآ آيَةً لِّلْعَالَمِينَ } أي: عبرة لعالم زمانهما. والتقدير على مذهب سيبويه: وجعلناها آية وابنها آية، ثم حذف الأولى. أي: علماً وحجة على العالمين والمعنى: جعلها آية إذ ولدت من غير فحل، وجعله آية إذ ولد من غير نطفة، وإذ نطق في يوم ولد، وتكلم بالحكمة في ذلك اليوم.

ثم قال تعالى ذكره: { إِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً }.

أي: وإن هذه ملتكم ملة واحدة، وأنا ربكم أيها الناس فاعبدون، دون الأصنام والأوثان.

قال مجاهد وابن عباس: " أمتكم أمة واحدة " أي: دينكم دين واحد. وأمة نصبت على الحال /.