Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير البحر المديد في تفسير القرآن المجيد/ ابن عجيبة (ت 1224 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذَا جَآءُوكُمْ قَالُوۤاْ آمَنَّا وَقَدْ دَّخَلُواْ بِٱلْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُواْ بِهِ وَٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُواْ يَكْتُمُونَ }

قلت: جملة: { وقد دخلوا } ، وجملة: { وهم قد خرجوا } ، حالان من فاعل { قالوا } ، ودخلت { قد } على دخلوا وخرجوا تقريبًا للماضي من الحال، ليصح وقوع حالاً أي: ذلك حالهم في دخولهم وخروجهم على الدوام، وأفادت أيضًا ـ لما فيها من التوقع ـ أن أمارات النفاق كانت لائحة عليهم. يقول الحقّ جلّ جلاله: في ذكر مساوىء اليهود: { وإذا جاءوكم } ودخلوا عليكم، أظهروا الوفاق لكم، و { قالوا آمنا } بدينكم { و } هم { قد دخلوا } عليكم ملتبسين { بالفكر } في قلوبهم، { وهم قد خرجوا } أيضًا { به } ، فلم ينفع فيهم وعظ ولا تذكير، بل كتموا النفاق وأظهروا الوفاق، { والله أعلم بما كانوا يكتمون } فيفضحهم على رؤوس الأشهاد. الإشارة: من سبق له الطرد والإبعاد لا تنفعه خلطة أهل المحبة والوداد، بل يخرج من عندهم كما دخل عليهم، لا ينفع فيه وعظ ولا تذكير، ولا ينجح فيه زاجر ولا نذير، وأما من سبقت له العناية فلا يخرج من عندهم إلا مصحوبًا بالهداية والرعاية، إذا كان في أسفل سافلين أصبح في أعلى عليين لأنهم قوم لا يشقى جليسهم والله تعالى أعلم. ثم ذكر بقية مساوئ اليهود، فقال: { وَتَرَىٰ كَثِيراً مِّنْهُمْ يُسَارِعُونَ }.