Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير البحر المديد في تفسير القرآن المجيد/ ابن عجيبة (ت 1224 هـ) مصنف و مدقق


{ قُل لاَّ يَسْتَوِي ٱلْخَبِيثُ وَٱلطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ ٱلْخَبِيثِ فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ يٰأُوْلِي ٱلأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }

يقول الحقّ جلّ جلاله: { قل لا يستوي الخبيث والطيب } عند الله، في القلوب والأحوال والأعمال والأموال والأشخاص، فالطيب من ذلك كله مقبول محبوب، والرديء مردود ممقوت، فالطيب مقبول وإن قلّ، والرديء مردود ولو جلّ، وهو معنى قوله: { ولو أعجبك كثرة الخبيث } ، فالعبرة بالجودة والرداءة، دون القلة والكثرة، وقد جرت عادته ـ تعالى ـ بكثرة الخبيث من كل شيء، وقلة الطيب من كل شيء، قال تعالى:وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ } [صَ:24]،وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِىَ الشَّكُورُ } [سَبَأ:13]، وفي الحديث الصحيح: " النّاسُ كإبلٍ مِائةٍ لا تكادُ تَجِدُ فيها رَاحِلةَ " ، وقال الشاعر:
إنّي لأفتَحُ عَينِيَ حِينَ أفتَحُها عَلَى كُثِيرٍ ولكن لا أرى أحَدا   
فأهل الصفا قليل في كل زمان، ولذلك خاطبهم بقوله: { فاتقوا الله يا أولي الألباب } أي: القلوب الصافية في تجنب الخبيث وإن كثر، وأخذ الطيب وإن قلّ، { لعلكم تُفلحون } بصلاح الدارين. الإشارة: لا عبرة بالأحوال الظلمانية وإن كثرت، وإنما العبرة بالأحوال الصافية ولو قلّت، صاحب الأحوال الصافية موصول، وصاحب الأحوال الظلمانية مقطوع، ما لم يتب عنها، قال بعض الحكماء: كما لا يصح دفن الزرع في أرض ردية، لا يجوز الخمول بحال غير مرضية. والمراد بالأحوال الصافية: هي التي توافق مراسم الشريعة بحيث لا يكون عليها من الشارع اعتراض، بأن تكون مباحة في أصل الشريعة، ولو أخلت بالمروءة عند العوام، إذ المروءة إنما هي التقوى عند الخواص، والمراد بالأحوال، كل ما يثقل على النفس وتموت به سريعًا، كالمشي بالحفا وتعرية الرأس، والأكل في السوق، والسؤال، وغير ذلك من خرق عوائدها، التي هي شرط في حصول خصوصيتها، وفي الحِكَم: " كيف تخرق لك العوائد؟ وأنت لم تخرق من نفسك العوائد ". وبالله التوفيق. ومن جملة الأحوال الرديئة: كثرة الخوض فيما لا يعني، التي أشار إليه بقوله: { يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ }.