Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير البحر المديد في تفسير القرآن المجيد/ ابن عجيبة (ت 1224 هـ) مصنف و مدقق


{ وَقَالُواْ مَا هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا ٱلدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَآ إِلاَّ ٱلدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ } * { وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ءَايَٰتُنَا بَيِّنَاتٍ مَّا كَانَ حُجَّتَهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ ٱئْتُواْ بِآبَآئِنَآ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }

يقول الحق جلّ جلاله: { وقالوا } من غاية غيهم وضلالهم: { ما هيَ } أي: ما الحياة لأنهم وُعِدُوا حياة ثانية، { إِلا حياتُنا الدنيا } التي نحن فيها، { نموت ونحيا } أي: يُصيبنا الموت والحياة فيها، وليس وراء ذلك حياة، أو: نموت بأنفسنا ونحيا ببقاء أولادنا، أو: يموت بعض ويحيا بعض، أو: نكون مواتاً نطفاً في الأصلاب، ونحيا بعد ذلك. وقيل: هذا كلام مَن يقول بالتناسخ، فإنه عقيدة أكثر عبدة الأوثان، أي: يموت الرجل، ثم تجعل روحه في شبح آخر، فيحيا به، وهو باطل عند أهل الإسلام، ثم قالوا: { وما يُهكنا إِلا الدهرُ } إلا مرور الزمان وهو في الأصل: مدة بقاء العالم، من: دهَرهُ: إذا غَلَبه، وكانوا يزعمون أن مرور الزمان بالليالي والأيام هو المؤثِّر في هلاك الأنفس، وينكرون ملك الموت، وقبضه الأرواحَ بأمر الله تعالى، وكانوا يُضيفون كلَّ حادثة تحدثُ إلى الدهر والزمان، كما قال شاعرهم:
أَشَابَ الصغيرَ وأفنى الكبيرَ كَرُّ الغداة ومرُّ العشيِّ   
ومنه قول تُبع الأكبر، أو غيره:
منع البقاءَ تَغرُّبُ الشمس وطلوعها من حيث لا تمسي وطلوعُها بيضاءَ صافيةً وغروبُها صفراءَ كالورْسِ تجري على كبِد السماء كما يجري حِمام الموت بالنفْسِ اليومَ أعلم ما يجيء به ومضى بفصل قضائه أمسِ   
فإن كان تُبَّعاً المتقدم فنسبة الفعل إلى الدهر مجاز، كما سيأتي، وعقيدة الموحدين ألاَّ فاعل إلا الله، فالدهر مُسخّر بأمر الله وقدرته، بل هو من أسرار الله وأنوار صفاته، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم: " لا تسبُّوا الدهر، فإن الله هو الدهر " وقال صلى الله عليه وسلم: " قال الله تعال: يُؤذيني ابنُ آدم، يَسُبُّ الدَّهر، وأنا الدهر، بيدي الأمر، أُقلّب الليلَ والنهارَ " فالأمور كلها بيد الله، والدهر إنما هو مظهر لعجائب القدرةن كما قال أبو علي الثقفي رضي الله عنه:
يا عاتبَ الدهر إذا نابَه لا تَلُمِ الدهرَ على غَدْرِهِ الدهرُ مأمورٌ له آمر قد انتهى الدهر إلى أمره كم كافر أمواله جَمَّةٌ تزداد أضعافاً على كفرِهِ؟ ومؤمنٍ ليس له دِرهمٌ يزداد إيماناً على فقرهِ؟   
وقد ينسب أهل التوحيد الفعلَ إلى الدهر مجازاً، تغزُّلاً، في أشعارهم، كما قال عبد الملك بن مروان، حين ضعف حالُه:
فاستأثر الدهر الغداة بهم والدهر يرميني وما أَرْمي يا دهر قد أكثرت فَجعتنا بِسَراتنا وقرت في العَظْمِ وتركتنا لحماً على وَضَمٍ لو كنت تستبقي من اللحم!! وسلبتنا ما لستَ تُعقبنا يا دهرُ ما أنصفتَ في الحُكمِ!!   
قال تعالى: { وما لهم بذلك من علم } أي: ليس لهم بما ذكر من اقتصار الحياة على ما في الدنيا، وإسناد التأثير إلى الدهر، { من علم } يستند إلى عقل ولا نقل، { إِن هم إِلا يظنون } ما هم إلا قوم قصارى أمرهم الظن والتقليد، هذا معتقدهم الفاسد في أنفسهم.

السابقالتالي
2