Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير البحر المديد في تفسير القرآن المجيد/ ابن عجيبة (ت 1224 هـ) مصنف و مدقق


{ أَوَلَمْ يَسِيروُاْ فِي ٱلأَرْضِ فَيَنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلَّذِينَ كَانُواْ مِن قَبْلِهِمْ كَانُواْ هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثَاراً فِي ٱلأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقٍ } * { ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانَت تَّأْتِيهِمْ رُسُلُهُم بِٱلْبَيِّنَاتِ فَكَفَرُواْ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ إِنَّهُ قَوِيٌّ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ }

قلت: { هم أشد }: ضمير فصل، وحقه أن يقع بين معرفتين، إلا أنَّ أشد لَمَّا ضارع المعرفة في كونه لا يدخله الألف واللام أجرى مجراها. يقول الحق جلّ جلاله: { أَوَلَمْ يسيروا في } أقطار { الأرض فينظروا كيف كان عاقبةُ الذين كانوا من قبلهم } أي: مآل مَن قبلهم من الأمم المكذِّبة لرسلهم، كعاد، وثمود، وأضرابهم، { كانوا هم أشدَّ منهم قوةً } أي: قدرة وتمكُّناً من التصرف، { وآثاراً في الأرض } وأشتد تأثيراً في الأرض، ببناء القلاع الحصينة، والمدائن المتينة. وقيل: المعنى: وأكثر آثاراً، أي: ترك آثار في الأرض، كالحصون وغيرها. { فأخَذَهم الله بذنوبهم } أخذاً وبيلاً، { وما كان لهم من الله من واقٍ } أي: لم يكن لهم شيء يقيهم من عذاب الله. { ذلك } الأخذ { بأنهم } بسبب أنهم { كانت تأتيهم رُسُلُهم بالبينات } بالمعجزات الدالة على صدقهم، أو: بالأحكام الظاهرة الجلية، { فكفروا فأخذهم الله إِنه قويٌّ } ، متمكن مما يريد غاية التمكُّن، قادر على كل شيء، { شديدُ العقاب } لا يُؤبَه عند عقابه بعقاب. الإشارة: قال القشيري: أَوَلَمْ يسيروا بنفوسهم في أقطار الأرض، ويطوفوا مشارقَها ومغاربَها، فيعتبروا بها، فيزهدوا فيها؟ ويسيروا بقلوبهم في الملكوت بجَوَلان الفكر، فيشهدوا أنوار التجلي، فيستبصروا بها؟ ويسيروا بأسرارهم في ساحات الصمدية، فيُستهلكوا في سلطان الحقائق، ويتخلَّصُوا من جميع المخلوقات قاصيها ودانيها؟ ثم قال: قوله تعالى: { ذلك بأنهم كانت تأتيهم رسلهم بالبينات } ، إِنْ بغى من أهل السلوك، قاصدٌ لهم يصل إلى مقصوده، فَلْيَعلم أنَّ موجِبَ حجبته اعتراضٌ خَامَرَ قلبَه على بعض شيوخه، في بعض أوقاته، فإِنَّ الشيوخَ بمحلِّ السفير للمريدين، وفي الخبر: " الشيخ في أهله كالنبيِّ في أمته ". هـ. ثم سلَّى نبيه بقصة موسى عليه السلام، فقال: { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِآيَاتِنَا }.