Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير البحر المديد في تفسير القرآن المجيد/ ابن عجيبة (ت 1224 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَئِنْ أَذَقْنَا ٱلإِنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنَاهَا مِنْهُ إِنَّهُ لَيَئُوسٌ كَفُورٌ } * { وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَآءَ بَعْدَ ضَرَّآءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ ٱلسَّيِّئَاتُ عَنِّيۤ إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ } * { إِلاَّ ٱلَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ }

قلت: ولئن: شرط وقسم، ذكر جواب القسم، واستغنى به عن جواب الشرط. يقول الحق جل جلاله: { ولئن أذقنا الإنسان منا رحمةً } أي: أعطيناه نعمة يجد لذتها. { ثم نزعناها منه } أي: سلبنا تلك النعمة منه { إنه ليؤوسٌ } قنوط، حيث قلَّ رجاؤه من فضل الله لقلة صبره، وعدم ثقته بربه، { كفور }: مبالغ في كفران ما سلف له من النعم، كأنه لم ير نعمة قط. { ولئن أذقناه نعماءَ بعد ضراء مسَّتْه } كصحة بعد سقم، وغنى بعد فقر، أو علم بعد جهل، { ليقولنَّ ذهب السيئاتُ }. أي: المصائب التي مستني، { عني } ، ونسي مقام الشكر. { إنه لفرح } أي: بطر متعزز بها، { فخورٌ } على الناس، متكبر بها، مشغول بذلك عن شكرها، والقيام بحقها. قال البيضاوي: وفي لفظ الإذاقة والمس تنبيه على ان ما يجده الإنسان في الدنيا من النعم والمحن كالأنموذج لما يجده في الآخرة، وأنه يقع في الكفر والبطر بأدنى شيء لأن الذوق: إدراك المطعم، والمس مبدأ الوصول إليه. هـ. { إلا الذين صبروا } على الضراء إيماناً بالله، واستسلاماً لقضائه، { وعملوا الصالحات } شكراً لآلائه، سابقها ولاحقها، { أولئك لهم مغفرة } لذنوبهم، { وأجر كبير } أقلة الجنة، وغايته النظرة. والاستثناء من الإنسان لأن المراد به الجنس. ومن حمله على الكافر ـ لسبق ذكرهم ـ جعله منقطعاً. والله تعالى أعلم. الإشارة: ينبغي للعبد أن يكون شاكراً للنعم، صابراً عند النقم، واقفاً مع المنعم دون النعم. إن ذهبت من يدة نعمة رَجَى رجوعها، وإن أصابته نقمة انتظر انصرافها. والحاصل: ان يكون عبداً لله في جميع الحالات. حُكي أن سيدنا موسى عليه السلام قال: يا رب دلني على عمل إذا عملته رضيت عني. قال: إنك لا تطيق ذلك، فخر ساجداً متضرعاً، فقال: يا ابن عمران إن رضاي في رضائك بقضائي. هـ. وقال ابن عباس رضي الله عنه أول شيء كتبه الله في اللوح المحفوظ: أنا الله لا إله إلا أنا، محمد رسولي، فمن استسلم لقضائي، وصبر على بلائي، وشكر نعمائي، كتبته صديقاً، وبعثته مع الصديقين، ومن لم يستسلم لقضائي، ولم يصبر على بلائي، ولم يشكر نعمائي، فليتخذ رباً سوائي. هـ. ورُوي عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: ثلاث من رزقهن رزق خير الدنيا والآخرة: الرضا بالقضاء، والصبر على الأذى، والدعاء في الرخاء. هـ. من جملة الأذى: التكذيب والإنكار، كما أبان ذلك بقوله تعالى لنبيه ـ عليه الصلاة والسلام ـ: