Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير روح البيان في تفسير القرآن/ اسماعيل حقي (ت 1127 هـ) مصنف و مدقق


{ أُوْلَـٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلاَ يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصاً }

{ اولئك } اشارة الى اولياء الشيطان وهو مبتدأ { مأواهم } اى مستقرهم وهو مبتدأ ثان { جهنم } خبر للثانى والجملة خبر للاول { ولا يجدون عنها محيصا } اى معدلا ومهربا من حاص يحيص اذا عدل وعنها متعلق بمحذوف وقع حالا من محيصا اى كائنا عنها ولا يجوز ان يتعلق بيجدون لانه لا يتعدى بعن ولا بقوله محيصا لانه اما اسم مكان وهو لا يعمل مطلقا واما مصدر ومعمول المصدر لا يتقدم عليه. والاشارة ان الله خلق الجنة وخلق لها اهلا وهم السعداء وخلق النار وخلق لها اهلا وهم الاشقياء وخلق الشيطان مزينا وداعيا وآمرا بالهوى فمن يرى حقيقة الاضلال ومشيئته من ابليس فهو ابليس وقد قال تعالىيضل من يشاء ويهدى من يشاء } فاطر 8. والنصيب المفروض من العباد هم طائفة خلقهم الله تعالى اهل النار كقوله تعالىولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس } الأعراف 179. وهم اتباع الشيطان ههنا وقد لعن الله الشيطان وابعده عن الحضرة اذ كان سبب ضلالتهم كما قال عليه السلام " الدنيا ملعونة ملعون ما فيها الا ذكر الله تعالى وما والاه ". وانما لعن الله الدنيا وابغضها لانها كانت سببا للضلالة وكذلك الشيطان ولا يغتر بوعد الشيطان الا الضال البعيد الازلى ولذا تولد منه الشرك المقدر بمشيئة الله الازلية. واما من خلقه الله اهلا للجنة فقد غفر له قبل ان خلقه ومن غفر له فانه لا يشرك بالله شيئاً وعن ابن عباس رضى الله عنهما لما نزل قوله تعالىورحمتى وسعت كل شىء } الأعراف 156. تطاول ابليس وقال انا شىء من الاشياء فلما نزلفسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكوة } الأعراف 156. يئس ابليس وتطاولت اليهود والنصارى ثم لما نزل قوله تعالىالذين يتبعون الرسول النبى الأمى } الأعراف 158. يئس اليهود والنصارى وبقيت الرحمة للمؤمنين خاصة فهم خلقوا للرحمة ودخلوا الجنة بالرحمة ولهم الخلود فى الرحمة وبقى العذاب للشيطان واتباعه من الانس والجن ولهم الخلود فى النار كما قال الله تعالى { ولا يجدون عنها محيصا } لانهم خلقوا لها فلا بد من الدخول فيها قال الحافظ
بير ما كفت خطا برقلم صنع نرفت آفرين بر نظر باك خطا بوشش باد   
فافهم تفز ان شاء الله تعالى.