Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن / ابن عربي (ت 638 هـ) مصنف و مدقق


{ حـمۤ } * { عۤسۤقۤ } * { كَذَلِكَ يُوحِيۤ إِلَيْكَ وَإِلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكَ ٱللَّهُ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ } * { لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَهُوَ ٱلْعَلِيُّ ٱلعَظِيمُ } * { تَكَادُ ٱلسَّمَٰوَٰتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ وَٱلْمَلاَئِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي ٱلأَرْضِ أَلاَ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ } * { وَٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ ٱللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ وَمَآ أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ } * { وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّتُنذِرَ أُمَّ ٱلْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ ٱلْجَمْعِ لاَ رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي ٱلْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي ٱلسَّعِيرِ } * { وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ لَجَعَلَهُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـٰكِن يُدْخِلُ مَن يَشَآءُ فِي رَحْمَتِهِ وَٱلظَّالِمُونَ مَا لَهُمْ مِّن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ }

{ حم * عسق } أي: الحق ظهر بمحمد ظهورعلمه بسلامة قلبه، فالحق محمد ظاهراً وباطناً، والعلم سلامة قلبه عن النقص والآفة أي: كماله وبروزه عن الحجاب إذ تجرّد القلب ظهور العلم { كذلِكَ } مثل ذلك الظهور على مظهرك وظهور علمه على قلبك { يوحي إليك وإلى الذين من قبلك } من الأنبياء { الله } الموصوف بجميع صفاته { العَزِيز } المتمنع بسرادقات جلاله وستور صفاته { الحَكِيم } الذي يظهر كماله بحسب الاستعدادات ويهدي بالوسايط والمظاهر جميع العباد على وفق قبول الاستعداد.

{ لَه ما في السموات وما في الأرض } كلها مظاهر صفاته وصور مملكته ومحالّ أفعاله { وهو العليّ } عن التقيّد بصورها والتعين بأعيانها { العَظِيم } الذي تضاءلت وتصغّرت في سلطانه وتلاشت وتفانت في عظمته { تَكَاد السموات يتفطّرن من فوقهنَّ } لتأثرهنّ من تجليات عظمته ويتلاشين من علوّ قهره وسلطنته { والمَلائِكَةِ } من العقول المجرّدة والنفوس المدبرة { يُسَبِّحون } ذاته بتجرّد ذواتهم حامدين له بكمالات صفاتهم { ويَسْتغفرون لمن في الأرض } بإفاضة الأنوار على أعيانهم ووجوداتهم بعد استفاضتهم إياها من الحضرة الأحدية { ألاَّ إنّ الله هو الغَفُور } بستر ظلمات ذوات الكل من الملائكة والناس بنور ذاته { الرَّحِيم } بإفاضة الكمالات بتجليات صفاته على وجوداتهم لا غيره.

{ ولو شَاءَ الله لجَعَلهم أمَّة واحِدَة } كلهم على الفطرة موحدين بناء على القدرة ولكن بنى أمره على الحكمة فجعل بعضهم موحدين عادلين وبعضهم مشركين ظالمين كما قال:وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ } [هود، الآية:118] لتتميز المراتب وتتحقق السعادة والشقاوة وتمتلىء الدنيا والآخرة والجنة والنار ويحصل لكل أهل ويستتب النظام ويحدث الانتظام.