Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير عرائس البيان في حقائق القرآن/ البقلي (ت 606 هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ حـمۤ } * { وَٱلْكِتَابِ ٱلْمُبِينِ } * { إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ } * { وَإِنَّهُ فِيۤ أُمِّ ٱلْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ }

{ حـمۤ * وَٱلْكِتَابِ ٱلْمُبِينِ } اى بحياتى منك وحياتك بحياتى ومحبتى لك ومحبتك لى وبهذا الكتاب المبارك الظاهر بنوره وبرهانه فى صدرك ولسانك وصدور العارفين المبرهن بيانه للمؤمنين المبين لطائفه لقلوب الصديقين ان هذا القرأن انزلته على قلبك ولسانك الفصيح ليعرفه كل مومن صادق ويعقل به طريق العبودية وحقوق الربوبية قال سهل بين فيه الهدى من الضلالة والخير من الشر وبين فيه سعادة السعداء وشقاوة الاشقياء قال الاستاذ الحاء يدل على حياته والميم على مجده وهذا قسم ومعناه وحياتى وملكى وهذا القرأن المبين ان الذى اخبرت ان رحمتى لعباد المؤمنين حق وصدق ثم وصف القرأن بانه ليس بمخلوق وانه صفته الازلية التى قائمة بذاته أبد الأوابدا بقوله { وَإِنَّهُ فِيۤ أُمِّ ٱلْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ } اى انه صفتى كان فى ذاتى منزها عن التغاير والافتراق اذ هما من صفات الحدث وام الكتاب عبارة عن ذات القدم لانه اصل تجميع الصفات لدينا معناه ما ذكرنا انه فى ام الكتاب لعلىّ علا من ان يدركه احد بالحقيقة ممتنع من انتحال المبطلين وتاويل الجاهلين حكيم محكم مبين قال سهل ام الكتب هو اللوح المحفوظ اى رفيع مستولى على سائر الكتب قال جعفر لعلى عن درك العباد وما يتوهمون حكيم فيما دبّر وأنشأ وقدر.