Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير لطائف الإشارات / القشيري (ت 465 هـ) مصنف و مدقق


{ الۤـمۤ } * { غُلِبَتِ ٱلرُّومُ } * { فِيۤ أَدْنَى ٱلأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ } * { فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ ٱلأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ ٱلْمُؤْمِنُونَ } * { بِنَصْرِ ٱللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَآءُ وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ }

{ الۤـمۤ غُلِبَتِ ٱلرُّومُ فِيۤ أَدْنَى ٱلأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ فِي بِضْعِ سِنِينَ }.

الإشارة في " الألف " إلى أنه ألِفَ صُحْبتنَا مَنْ عَرف عظمتنا. وأنّه أَلف بلاءنا مَنْ عَرَفَ كبرياءنا.

والإشارة في " اللام " إلى أنه لزمَ بابنا مَنْ ذاق محابّنا، ولزمَ بساطنَا مَنْ شهد جمالنَا.

والإشارة في " الميم " إلى أَنه مُكِّنَ منْ قُرْبنَا مَنْ قام على خدمتنا، ومات على وفائنا مَنْ تحقق بولائنا.

قوله { غُلِبَتِ ٱلرُّومُ }: سُرَّ المسلمون بظفر الروم على العجم - وإن كان الكفر يجمعهم - إلا أن الروم اختصوا بالإيمان ببعض الأنبياء، فشكر الله لهم، وأنزل فيهم الأية.. فكيف بمن يكون سروره لدين الله، وحُزنُه واهتمامه لدين الله؟.

قوله جلّ ذكره: { لِلَّهِ ٱلأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ ٱلْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ ٱللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَآءُ وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ }.

{ قَبْلُ } إذا أُطْلق انتظم الأزل، " وبَعْدُ " إذا أطلق دلّ على الأبد؛ فالمعنى الأمر الأزليُّ لله، والأمر الأبديُّ للّهِ لأنَّ الرَّبِّ الأزليّ والسَّيِّدَ الأبديّ اللَّهُ.

لله الأمرُ يومَ العرفان، ولله الأمرُ يومَ الغفران.

لله الأمرُ حين القسمة ولا حين، ولله الأمرُ عند النعمة وليس أي معين.

ويقال: لي الأمرُ { مِن قَبْلُ } وقد علمتُ ما تفعلون، فلا يمنعني أحدٌ من تحقيق عرفانكم، ولي الأمر { وَمِن بَعْدُ } وقد رأيتُ ما فعلتم، فلا يمنعني أحدٌ من غفرانكم.

وقيل: { لِلَّهِ ٱلأَمْرُ مِن قَبْلُ } بتحقيق ودِّكم، والله الأمر من بعد بحفظ عهدكم:
إني - على جفواتها - وبربِّها   وبكلِّ مُتصل بها مُتوسلِ
{ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ ٱلْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ ٱللَّهِ }:
اليومَ إرجافُ السرور وإِنما   يومَ اللِّقاء حقيقةُ الإرجاف
اليومَ ترحٌ وغداً فرح، اليوم عَبرة وغداً حَبرة، اليوم أسف وغداً لطف، اليوم بكاء وغداً لقاء.