Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير لطائف الإشارات / القشيري (ت 465 هـ) مصنف و مدقق


{ وَرَبُّكَ ٱلْغَفُورُ ذُو ٱلرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُواْ لَعَجَّلَ لَهُمُ ٱلْعَذَابَ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُواْ مِن دُونِهِ مَوْئِلاً }

{ ٱلْغَفُورُ } لأنه ذو الرحمة، ورحمته الأزلية أوجَبَتْ المغفرةَ لهم.

ويقال { ٱلْغَفُورُ }: للعاصين من عباده، و { ذُو ٱلرَّحْمَةِ } بجميعهم فَيُصلح أحوالَ كافتهم.

{ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُواْ }: لعجَّل لهم العذابَ؛ أي عَامَلَهم بما استوجبوه من عصيانهم، فعجَّلَ لهم العقوبة، لكنه يؤخرها لمقتضى حكمته، ثم في العاقبة يفعل ما يفعل على قضية إرادته وحكمه.