Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير لطائف الإشارات / القشيري (ت 465 هـ) مصنف و مدقق


{ أَقِمِ ٱلصَّلاَةَ لِدُلُوكِ ٱلشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ ٱلَّيلِ وَقُرْآنَ ٱلْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ ٱلْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً }

الصلاةُ قَرْعُ باب الرزق. والصلاةُ الوقوفُ في محل المناجاة.

والصلاةُ اعتكافُ القلبِ في مشاهد التقدير.

ويقال هي الوقوف على بساط النجوى. وفَرَّقَ أوقات الصلاة ليكون للعبد عَوْدٌ إلى البساط في اليوم والليلة مراتٍ.

{ إِنَّ قُرْآنَ ٱلْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً }: تشهده ملائكة الليل والنهار - على لسان العلم. وأَمَّا على لسان القوم فإن قرآن الصبح - الذي هو وقت إتيانه - يُبْعِدُ منَ النومِ وكَسَلِ النفس فله هذه المزية.